مظاهرة أمام السفارة الأمريكية في عمّان

مظاهرة أمام السفارة الأمريكية في عمّان

عمان- شارك حوالي 200 شخص من أعضاء الأحزاب القومية واليسارية في الأردن في وقفة أمام السفارة الأمريكية، غربي العاصمة عمان مساء اليوم الأحد؛ احتجاجا على موقف الولايات المتحدة من الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة منذ السابع من الشهر الجاري.

وهتف المحتجون متهمين واشنطن بدعم الحرب الإسرائيلية، ومطالبين الحكومة بطرد السفير الأمريكي (ستيورات جونز) من عمان فورا تعبيرا عن وقوف الأردن إلى جانب أهالي القطاع (أكثر من 1.8 مليون فلسطيني).

وندد المحتجون بـ“المجازر الصهيونية والاعتداء الوحشي البربري الغاشم على أهالي غزة“، وطالبوا ”المجتمع الدولي والعربي برفع الحصار عن اهالي القطاع بسرعة“، على حد قولهم.

وشكلت الأجهزة الأمنية طوقا أمنيا في محيط السفارة؛ تحسبا لأي اعتداء عليها، بعدما تصاعدت هتافات المشاركين لتتهم أمريكا بدعم الإرهاب.

وهتف المحتجون دعما لـ“المقاومة الفلسطينية“ واستنكرا لـ“صمت وتخاذل المواقف العربية الرسمية“، قبل أن يحرقوا العلم الأمريكي، تعبيرا عن غضبهم.

وقال هاني المليحي، أحد المشاركين، لوكالة الأناضول، إن ”الشعب الأردني لن يتوان عن خدمة الفلسطينيين، لاسيما في قطاع غزة الذي يشهد منذ 28 يوماً قصفا وحشيا غير مسبوق، وسيواصل جمع التبرعات ونظيم الفعاليات التضامنية مع أهالي غزة“.

ومنذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006، تفرض إسرائيل حصارا على غزة، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في يونيو/ حزيران من العام التالي، واستمرت في هذا الحصار رغم تخلي ”حماس“ عن حكم غزة، وتشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني في يونيو/ حزيران الماضي.

وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، يشن الجيش الإسرائيلي حربا على القطاع، أسقطت 1832 قتيلا فلسطينيا، و9370 جريحا، حتى الساعة 18:28 ”ت.غ“ من يوم الأحد.

ووفقا للرواية الإسرائيلية، قتل 64 عسكريا و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب أكثر من 530 أغلبهم من المدنيين، ومعظمهم بحالات ”هلع“.

بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة ”حماس“، إنها قتلت 161 عسكريا إسرائيلياً وأسرت آخر

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com