سوريا.. قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش والمعارضة

سوريا.. قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش والمعارضة

المصدر: إرم- دمشق

ذكر ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أن عدداً من عناصر النظام، قتلوا إثر كمين للكتائب الإسلامية ليل الأربعاء – الخميس بالقرب من بلدة معرشحور بريف حماة الشرقي، بينما نفذت قوات النظام حملة دهم واعتقال في حي جنوب الملعب بحماة طالت عدداً من المواطنين.

في الأثناء نفذ الطيران الحربي الغارة الجوية التاسعة على مناطق في بلدة كفرزيتا منذ صباح الخميس، ولم ترد معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى اللحظة بينما تعرضت مناطق في قرية عطشان بريف حماة الشرقي لقصف بصاروخ من قبل قوات النظام ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

وقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في حاجز الترابيع الذي سيطرت عليه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والكتائب الإسلامية ومزارع بلدة بطيش جنوب بلدة حلفايا بريف حماة الشمالي الغربي، وتواردت أنباء عن إصابة الطائرة من قبل مقاتلي الكتائب، بينما دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم ”الدولة الإسلامية“ وقوات النظام إثر هجوم لمقاتلي التنظيم على حاجز لقوات النظام في محيط منطقة عقيربات بريف حماة الشرقي وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وقالت ”شبكة شام“ المعارضة، إن ما لا يقل عن 11 شخصاً قتلوا وجرح العشرات في قصف قوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية لمدينة دوما بريف دمشق الشرقي.

وأضاف ”اتحاد التنسيقيات“ أن القصف استهدف أحد الأحياء الحيوية في المدينة أثناء لعب الأطفال بالشارع في ثالث أيام عيد الفطر، مما أوقع هذا العدد الكبير من القتلى والجرحى. وذكرت ”التنسيقيات“ أن أحد الصواريخ سقط على السوق المركزي في المدينة.

وفي حلب، أدى إلقاء برميل متفجر إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة العشرات بجروح في حي الصالحين؛ حسب ما أفادت به وكالة ”مسار برس“.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 70 شخصاً في مختلف المدن السورية، بينهم 11 طفلاً وست سيدات وثلاثة تحت التعذيب وأربعة من الجيش السوري الحر.

في سياق آخر، قال ”المرصد السوري“، الذي يتخذ من لندن مقراً له، إن اشتباكات عنيفة دارت بين مسلحين عشائريين ومقاتلي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ في بلدة أبو حمام، حدثت على خلفية قيام مقاتلين من التنظيم باعتقال ثلاثة من أبناء عشيرة الشعيطات في بلدة الكشكية، متجاوزة بذلك الاتفاق الذي جرى بين ”داعش“ من طرف، وأبناء عشيرة الشعيطات والتي تضم ثلاث بلدات (أبو حمام – الكشكية – غرانيج ) من طرف آخر، والذي نص على تسليم الأسلحة لـ“داعش“ والتبرؤ من قتاله مقابل عدم التعرض لأبناء هذه البلدات.

وهجم مسلحون عشائريون من البلدات الثلاث على دورية للتنظيم في بلدة أبو حمام، وعلى مقر تابع له في بلدة الكشكية وأحرقوا المقر، ما أدى إلى مصرع ثلاثة مسلحين عشائريين ومصرع ثلاثة مقاتلين على الأقل من ”داعش“ بينهم قاضٍ شرعي للتنظيم وأنباء عن مصرع ثمانية آخرين من ”الدولة الإسلامية“، وأرسلت الأخيرة على إثرها قوة من مقاتليها، المتمركزين في حقل التنك النفطي، إلى بلدات أبو حمام وغرانيج والكشكية التي يقطنها موطنون من أبناء الشعيطات، في ريف دير الزور الشرقي.

في الأثناء استهدف مقاتلو ”وحدات حماية الشعب“ الكردية (YPG)، حي غويران في مدينة الحسكة، بقذيفة دبابة متمركزة عند أطراف المدينة، ما أدى لمقتل سبعة مدنيين من عائلة واحدة، أم وأطفالها الستة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com