أنصار "داعش" في الأردن يبايعون البغدادي

أنصار "داعش"  في الأردن يبايعون الب...

أنصار تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" يرفضون فتاوى القياديين السلفيين أبو محمد المقدسي وأبو قتادة الرافضة لفكرة المبايعة لقائد التنظيم.

المصدر: عمان- من حمزة العكايلة

عبر أنصار تنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام /داعش“ عن رفضهم لفتاوى القياديين السلفيين أبو محمد المقدسي وأبو قتادة الرافضة لفكرة المبايعة لقائد التنظيم المدعو أبو بكر البغدادي، مؤكدين أن موقف القيادي في التيار المعتقل في السجون الأردنية أبي محمد الطحاوي، هو الممثل لغالبية السلفيين في الأردن حيث بارك فتوحات العراق التي أسماها بـ ”قادسية البغدادي“.

وتبرأ أنصار ”داعش“ من سلفيي الأردن في بيان لهم من مواقف وبيانات المقدسي وأبو قتادة، لافتين أن تلك الفتاوى لا تمثلهم ولا ترضيهم وأن كل من وافق عليها وصرح بتأييدها فإنه لا ”يمثّلنا ونبرأ إلى الله من فعله“.

وقال البيان الذي حمل توقيع ”أبناء دعوة التوحيد والجهاد في الأردن“: ”لقد صار واضحا للعيان وليس يحتاج إلى برهان أن الدولة الإسلامية أعزها الله هي اليوم قلعة الإسلام وحصن التوحيد وجندها هم رأس حربة المسلمين، وأن مواقف الشيخ الطحاوي تمثل الطائفة الأوسع من أبناء دعوة التوحيد والجهاد أو ما يعرف بـ“التيار السلفي الجهادي“ في الأردن ويتبناه الفئة الأكبر من أعيانهم وطلبة العلم وأصحاب السابقة في ساحات الجهاد من أبناء هذه الدعوة المباركة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com