أخبار

كردستان العراق: خطوات بغداد الأخيرة تشي بحسن النية
تاريخ النشر: 02 يناير 2018 16:57 GMT
تاريخ التحديث: 02 يناير 2018 16:57 GMT

كردستان العراق: خطوات بغداد الأخيرة تشي بحسن النية

تصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم الشمال، استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية "عدم دستوريته".

+A -A
المصدر: الأناضول

قال المتحدث باسم حكومة كردستان العراق، سفين دزيي، إن حكومة الإقليم تلمست نوعًا من ”حسن النية“ إزاء خطوات بغداد الأخيرة، في سياق احتواء أزمة استفتاء الانفصال.

وأوضح دزيي، في بيان، اليوم الثلاثاء، أن ”حكومة الإقليم ترحب بخطوات بغداد خلال الأسبوع الماضي التي تلمسنا نوعًا من حسن النية منها“.

وأضاف أن ”وفدًا من الحكومة العراقية زار الإقليم وطالب بتشكيل لجنة مشتركة للحوار حول المعابر الحدودية والمطارات وسدود الإقليم، فضلًا عن مطالبة الحكومة الاتحادية بإعداد قوائم لرواتب موظفي وزارتي التربية والصحة في الإقليم بهدف صرفها“.

وأعرب دزيي عن استعداد حكومة الإقليم للتباحث مع الحكومة العراقية بشأن إدارة المعابر والمطارات، وفق آليات الدستور العراقي، والتعاون مع بغداد للوصول إلى حل مشترك من أجل مصلحة الجانبين.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل، عقب إجراء إقليم كردستان، استفتاء الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول الماضي، الذي تؤكد الحكومة العراقية ”عدم دستوريته“، وترفض الدخول في حوار مع الإقليم لحين إلغاء نتائجه.

وفرضت القوات العراقية، خلال حملة أمنية، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، السيطرة على الغالبية العظمى من مناطق متنازع عليها بين الجانبين، بينها كركوك، دون أن تبدي قوات البيشمركة مقاومة تذكر.

كما فرضت بغداد عقوبات اقتصادية على الإقليم، خاصة حظر الرحلات الجوية الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية في الإقليم، فضلًا عن مطالبتها دول الجوار بغلق معابرها الحدودية مع الإقليم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك