صحفيون سودانيون يتظاهرون تنديدا بالاعتداء على زميل لهم

صحفيون سودانيون يتظاهرون تنديدا بالاعتداء على زميل لهم

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

تظاهر مئات الصحفيين السودانيين في الخرطوم، ظهر الأحد، احتجاجا على اعتداء نفذه مسلحون مجهولون على رئيس تحرير صحيفة ”التيار“ عثمان ميرغني، إثر اقتحامهم لمقر الصحيفة الكائن وسط العاصمة السودانية مساء السبت.

وتجمع نحو 500 صحفي في مقر الصحيفة، ظهر الأحد، وتوجهوا سيراً على الأقدام إلى المجلس القومي للصحافة والمطبوعات وهم يحملون لافتات تطالب بحرية التعبير وكتب عليها عبارات مثل ”صحافة حرة أو لا صحافة“ و“لا لتكميم الأفواه“، وسلموا المجلس مذكرة، تطالبه بالتدخل والقيام بواجبه في حماية الصحفيين.

من جانبه وصف رئيس المجلس القومي للصحافة، علي شمو، الاعتداء على ميرغني بـ“الغاشم والوحشي والغريب“، وشدد على أن الرأي الحر لا يقاوم بالضرب والتهديد.

وقطع شمو مخاطباً الصحفيين الذين احتشدوا أمام المجلس بوقوف الجميع صفاً واحداً في مواجهة هذا النوع من الإرهاب، ودعا أجهزة الأمن والشرطة للاسراع في توقيف الجناة، وتقديمهم للعدالة حتى ينالوا القصاص الذي يستحقونه.

وأضاف ”إذا كان لميرغني رأي لا يعجب الآخرين فعلى الآخرين أن يحاوروه أو يردوا عليه أما أن يستخدموا القوة بهذا الأسلوب فنحن نستنكره، ولا أعتقد أن الرجل الشجاع يجنح إلى مثل هذا النوع من الممارسات“.

وفي السياق نفسه، وصف نقيب الصحفيين السودانيين، محي الدين تيتاوي، الاعتداء على عثمان ميرغني بأنه عمل جبان ومتخلف ويستحق الاستنكار، وقال: ”نرفض مقابلة الرأي بالعنف“.

من جانبها أدانت حركة ”الإصلاح الآن“ بزعامة غازي صلاح الدين الاعتداء على ”التيار“ وصاحبها عثمان ميرغني.

وقالت الحركة في بيان، الأحد، تلقت شبكة ”إرم“ نسخة منه، إن ”ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻥ ﺍﻵﺛﻢ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻪ ﻣﻴﺮﻏﻨﻲ وﻫﻮ ﺁﻣﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﺎ ﻫﻮ ﺇﻻ ﺗﺠﺴﻴﺪ لواقع مؤلم وبائس يعيشه السودان حاليا“.

وأكد البيان أن ”ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻜﺮﻳمة ﻭالأﻣﻢ ﺍﻟﺤﺮة ﺃﺿﺤﺖ ﻣﺪﻋﺎﺓ ﻟﻠﺬﻝ ﻭﺍاﺿﻄﻬﺎﺩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﺎﻗﺪﻱ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﻭﺍلأﺧﻼﻕ ﻭﻣﺤﺪﻭﺩﻱ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺷﺬﺍﺫ ﺍﻵﻓﺎﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ“.

وكان ميرغني دخل في مساجلات بشأن التطبيع مع إسرائيل عبر برنامج تلفزيوني وعلى زاويته المشهورة ”حديث المدينة“ في صحيفة ”التيار“.

ورد ميرغني على منتقديه بأن الحلقة التلفزيونية جرى تسجيلها قبل نحو ثلاثة أسابيع لكنها بثت في توقيت وصفه بالغريب بالتزامن مع الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، مبديا قناعته الشديدة بما طرحه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com