أخبار

"داعش" يستخدم الرهائن الأتراك دروعا بشرية
تاريخ النشر: 14 يوليو 2014 13:15 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2014 14:39 GMT

"داعش" يستخدم الرهائن الأتراك دروعا بشرية

التنظيم يحتجز 49 موظفاً تركياً بينهم القنصل العام في مدينة الموصل شمال العراق.

+A -A
المصدر: أنقرة - من مهند الحميدي

يحتجز تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) 49 موظفاً تركياً عاملاً في القنصلية التركية في الموصل لاستخدامهم كدروع بشرية عند الطوارئ ضد أي هجوم محتمل.

وكان مسلحو تنظيم ”الدولة الإسلامية“ أعلنوا يوم 11 حزيران/يونيو الماضي، سيطرتهم على القنصلية التركية في مدينة الموصل شمال العراق بعد بسط نفوذهم على أجزاء كبيرة من المدينة، ونقلوا موظفيها، ومن بينهم القنصل العام ”أوز تورك يلماز“ إلى أحد الأماكن في مركز المدينة.

وذكرت تقارير صحافية تركية، الإثنين، إن تنظيم ”الدولة الإسلامية“ يعتقل الرهائن في مباني يستخدمه قياديو التنظيم منذ نحو شهر.

وقالت وزارة الخارجية التركية إن طائرات دون طيار تواصل مراقبة المبنى المذكور، وتتخذ الحكومة التركية الحذر، ملتزمة عدم القيام بعملية تدخل عسكرية لإنقاذ الرهائن، مخافة تعرضهم للخطر.

وتتقاسم الولايات المتحدة المعلومات الاستخباراتية مع الحكومتين التركية والعراقية، بشأن المخطوفين.

وكان رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، صرّح منصف حزيران/يونيو الماضي بأن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً للغاية لحياة المواطنين الأتراك المختطفين في الموصل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك