السراج يطالب بمواقف حازمة ضد ”معرقلي“ الاتفاق السياسي

السراج يطالب بمواقف حازمة ضد ”معرقلي“ الاتفاق السياسي

المصدر: أنور بن سعيد-إرم نيوز

طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فايز السراج، المجتمع الدولي باتخاذ مواقف حازمة ضد من وصفهم بـ“معرقلي“ الاتفاق السياسي، معتبرًا أن عدم التزام بعض الأطراف وتراجعها عن هذا الاتفاق، يربك المشهد السياسي في ليبيا.

وقال السراج خلال لقائه وزير الخارجية الإيطالي، أنجلينو الفانو، في طرابلس: إن ”الانتخابات التي دعا إليها لإنهاء الأزمة، بمقدورها حسم الصراع السياسي سلميًا، وفقًا لإرادة المواطنين“.

 وأضاف أن ”المفوضية العليا للانتخابات بدأت مرحلة تسجيل أسماء الناخبين والتجهيز لهذه الانتخابات المقررة العام المقبل، على أن يسبقها بالطبع إقرار لقانون الانتخابات وإجراء استفتاء على الدستور“.

من جانبه، جدّد وزير الخارجية الإيطالي، خلال اللقاء، دعمه لجهود ”لم الشمل من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا“، مؤكدًا ”تأييد بلاده لجهود المبعوث الخاص للأمم المتّحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، آملًا أن تفضي هذه الجهود سريعًا إلى انتخابات“.

وكان وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، قد أكد في تصريحات سابقة أنه ”اتفق مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، على العمل من أجل جمع المبادرات الدولية حول الأزمة الليبية تحت راية الأمم المتحدة“.

وجاءت زيارة وزير الخارجية الإيطالي إلى طرابلس، في أعقاب إطلاق أول رحلة طيران لإجلاء مهاجرين في مراكز الاحتجاز الليبية إلى الأراضي الإيطالية.

وقالت الداخلية الإيطالية، في بيان صدر عنها الجمعة: إن ”مجموعة المهاجرين التي وصلت إلى روما، تضم عددًا من النساء والأطفال وكبار السن من اللاجئين الضعفاء، ومستحقي الرعاية الدولية“.

 وواجهت إيطاليا والاتحاد الأوروبي عدة انتقادات من قبل الجماعات الحقوقية؛ بشأن مساعدتهما حرس الحدود الليبي على إحكام السيطرة على السواحل.

واستنكرت الجماعات الحقوقية سياسة غلق السواحل، مشيرةً إلى أنها أدت إلى ”تعرض اللاجئين للتعذيب وغيره من أنواع المعاملة غير الإنسانية على أيدي الميليشيات الليبية“.

وتعتبر ليبيا البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا؛ حيث عَبَرَ أكثر من 150 ألف مهاجر غير شرعي هذا الطريق، ما بين 2015 و2017، وفق ما ذكرته المنظمة الدولية للهجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com