”يوناميد“ تحذّر من انتشار الميليشيات بدارفور

”يوناميد“ تحذّر من انتشار الميليشيات بدارفور

المصدر: الخرطوم– من ناجي موسى

قال الممثل الخاص المشترك لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور يوناميد، محمد بن شمباس، إن انتشار المليشيات والإجرام واللصوصية ما زالت تشكل مصدر قلق كبير في الإقليم المضطرب، رغم توقف القتال بين المتحاربين الرئيسيين في الأسابيع الأخيرة.

وأكد بن شمباس أن هناك الكثير الذي ينبغي إنجازه لنزع سلاح هذه الميليشيات في إطار الجهود الواسعة والمتضافرة من أجل تحقيق سلام شامل في دارفور.

وأوضح رئيس يوناميد في بيان، تلقته شبكة ”إرم“ الإخبارية، أن ”العنف بين المجتمعات المحلية في دارفور، استمر بشكل رئيس مع تجدد القتال بين القبائل المتنافسة على الموارد وانتقاماً على الأعمال الإجرامية“.

وأضاف أن انعدام الأمن والقيود التي تفرضها القوات الحكومية والحركات المسلحة والمليشيات من حين لآخر ما زالت تشكل تحديات أمام أيصال المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين بشكل فعال وفي الوقت المناسب.

وأوضح الممثل الخاص المشترك أنه ”في أعقاب الهجمات واسعة النطاق على المجتمعات المحلية في الربع الأول من العام 2014، ظلت البعثة الأممية تعمل جاهدة لتعزيز قدرتها لتوفير الحماية للمدنيين الذين يبحثون عن ملاذ آمن حول مواقعها“.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بالسودان ”أوتشا“، أعلن الأسبوع الماضي، أن الأوضاع الأمنية غير المستقرة والعمليات العسكرية للقوات السودانية ضد المتمردين بمناطق شمال وجنوب دارفور، أدت إلى نزوح وتشريد 390,112 شخصاً منذ بداية يناير 2014 وحتى أوائل يوليو الجاري.

وأشار بن شمباس الى أنه وفقاً للأولويات الاستراتيجية الجديدة للبعثة الموصى بها في الاستعراض الشامل لليوناميد، فقد اتخذت البعثة تدابير ملموسة لإعادة تركيز أنشطتها ومواردها لتحقيق المزيد من الفعالية والكفاءة من حيث التكلفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com