فرنسا تعلن دعمها خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا وتحذر من إفشالها

فرنسا تعلن دعمها خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا وتحذر من إفشالها

المصدر: أنور بن سعيد- إرم نيوز

اتفق رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج، ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، على أهمية تعزيز دور الأمم المتحدة بالتوصل إلى مصالحة شاملة، مؤكدين أن تعثّر خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا، ستُربك المشهد السياسي، لاسيما في ظل تفاقم الخلافات بين مجلسي النواب والأعلى للدولة.

وقال السراج خلال استقباله الوزير الفرنسي اليوم الخميس في العاصمة طرابلس، إن ”تراجع البعض، وعدم الالتزام بما تمّ الاتفاق عليه يُربك المشهد السياسي في ليبيا“، مؤكدًا أن حكومته تعمل بكل جهد، لتقديم  أفضل الخدمات للمواطن“.

وأعلن دعمه للجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي غسان سلامة، فيما أبدى الاستعداد للقبول باتفاق مجلسي النواب والدولة، مؤكدًا في الوقت ذاته المضي قدمًا ”بتهيئة الأجواء لإجراء انتخابات العام المقبل، عبر دعم المفوضية العليا للانتخابات، لاسيما بعد أن بدأت عملية تسجيل الناخبين“.

وأضاف السراج قائلا: ”لقد دُعينا إلى الانتخابات، من خلال رؤية متكاملة، تم طرحها في أيار/يونيو الماضي، وأرى أن الانتخابات والعودة للشعب خيار منصف للجميع“، داعيًا كافة الأطراف للتجاوب، والقبول بقانون الانتخاب الذي يقرّه مجلس النواب، للوصول إلى شكل الدولة وصلاحيات الحكم.

من جانبه، جدد وزير الخارجية الفرنسي دعم بلاده لحكومة الوفاق، مؤكدًا أن باريس حريصة على تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وإنجاح الاتفاق السياسي وخارطة الطريق التي طرحها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة.

وأعلن الوزير الفرنسي دعمه لإجراء انتخابات خلال العام المقبل، و“حشد كل الإمكانيات لنجاحها“، مشيرًا إلى أن ”جهود فرنسا في هذا الإطار، لن تتوقف مهما حاول المعرقلون“، حسب وصفه.

على صعيد آخر، اتفق الطرفان الليبي والفرنسي، على زيادة التعاون والتنسيق لتعقب المهربين والمتاجرين بالبشر داخل وخارج ليبيا، ودعم عمليات الترحيل الجوي للمهاجرين غير الشرعيين، وإقناع دول المصدر باستقبال مواطنيها وبحث حلّ للمشكلة بطريقة شاملة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com