كتائب القسام تمطر تل أبيب بصواريخ ”جي 80“ – إرم نيوز‬‎

كتائب القسام تمطر تل أبيب بصواريخ ”جي 80“

كتائب القسام تمطر تل أبيب بصواريخ ”جي 80“

المصدر: القدس المحتلة- من فريق إرم

انطلقت صافرات الإنذار في تل أبيب والمناطق المحيطة بها التي شملت هرتسليا وريشون لتسيون ورمات غان وأور يهودا وغفعتايم وبيتاح تكفا، وذلك بعد دقائق من دخول تهديد كتائب القسام حيز التنفيذ، وتبعها أصوات انفجارات.

ورصدت محطات التلفزة الإسرائيلية انطلاق صواريخ من غزة باتجاه منطقة المركز، مشيرة إلى أنه تم اعتراض قسم منها على يد القبة الحديدية، في حين يجري البحث عن مواقع سقوط عدد من الصواريخ.

من جانبها قالت كتائب القسام إن الحديث يدور عن الصلية الأولى من الهجوم.

وتابعت محطات التلفزة الإسرائيلية تهديد كتائب القسام بتوجيه ضربة صاروخية بعد الساعة التاسعة من مساء اليوم بترقب، ونشرت مراسليها في تل أبيب، ورصدت كاميراتها باتجاه قطاع غزة، وتنقل إطلاق الصواريخ ببث مباشر.

و أعلنت كتائب القسام إنها ستوجه ضربة صاروخية قوية لتل أبيب بعد الساعة التاسعة من مساء اليوم السبت، بصواريخ لم تستخدم من قبل من نوع ( (G80، وهي أول مرة تعلن فيها القسام عن نيتها توجيه ضربة صاروخية في ساعة محددة.

وقالت الكتائب في بيان بثته مساء اليوم السبت، ”في إطار معركة العصف المأكول التي تأتي ردًا على العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين في غزة، نعلن توجيه ضربه عسكرية لتل أبيب وضواحيها بعد الساعة التاسعة“.

وأشارت إلى أن هذا الطراز الجديد من الصواريخ ستعجز منظومة القبة الحديدة عن اعتراضه.

ودعت الكتائب، الإسرائيليين إلى توخي الحذر من هذه الصواريخ، كما دعت وسائل الإعلام العبرية إلى توجيه الكاميرات ورصدها في سماء تل أبيب. وأضافت: ”القبة الحديدة مدعوة بكل طواقمها للتصدي لهذا الصاروخ“.

الأزهر: ما يحدث إبادة جماعية للشعب الفلسطيني

وفي الإطار ذاته، جدد شيخ الأزهر الشريف، الدكتور أحمد الطيب ، استنكارَه للجرائم البَشِعة التي يقومُ بها الكيان الصهيوني في غزة الصابرة.

ووصف الإمام الأكبر لجامع الأزهر، في بيان له اليوم السبت، هذا العدوان بمثابة إبادة جماعيَّة للشعب الفلسطيني المسالم الأعزل.

ودعا شيخ الأزهر إلى تحركٍ عاجل وفوري لكل من الجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس الأمن، ومنظمات حقوق الإنسان للتصدى لتلك الاعتداءات الغاشمة.

كما ترحم الطيب خلال بيانه المقتضب، على كل الشهداء الذين سقطوا جرَّاء تلك الاعتداءات الجائرة والظالمة والتي بدأت منذ أربعة أيام وأسقطت ما يقرب من 115 شهيدًا حتى الآن.

جنرال مصري: حماس مخترقة من الموساد

وفي السياق ذاته، قال رئيس جهاز الاستطلاع المصري الأسبق، اللواء نصر سالم, إن حركة حماس ”مخترقة“ من الموساد الإسرائيلي، وإن الجانب الإسرائيلي يحاول استنفاذ الصواريخ التى تمتلكها حركة حماس.

وأضاف سالم أن حركة حماس لا تملك بمفردها القرار السياسي، إلا أنها أحد أدوات الصراع الإقليمي في المنطقة , مشددا على أن حركة حماس تتلقى 200 مليون دولار سنويًا من إيران التى لها بعد استراتيجي.

وأكد أن الجانب الإسرائيلي يفتعل الأزمات دائمًا، لمحاولة إجهاض حل القضية الفلسطينية عندما توشك على الانفراج.

وأوضح سالم، أن أي رئيس وزراء إسرائيلي ملتزم تمامًا بضرورة إجهاض أي مصالحة فلسطينية وعدم إنهاء القضية الفلسطينية, مشيرا إلى أن قطاع غزة ليس بمطمع لعدم وجود ثروات بها، بجانب وجود كثافة سكانية عالية، أما الضفة الغربية بها المياه الجوفية والأرض الصالحة للزراعة.

ولفت رئيس جهاز الاستطلاع السابق فى تصريحاته لـ“إرم“ إلى أن ”عملية الجرف الصامد“ تعنى بقيام حاجز قوي يمنع الوصول بين طرفين وهما قطاع غزة والضفة الغربية، وذلك بعد تصالح حركة حماس مع السلطة الفلسطينية.

صواريخ غزة مصدرها إيران

ذكرت مواقع إخبارية إيرانية اليوم السبت في تقرير لها نقلته عن صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ الإسرائيلية، أن الإيرانيين هم المسؤولون عن مسار تهريب الصواريخ إلى غزة، وتُنقل القذائف الصاروخية كما يبدو في قطع بحرية من أنواع مختلفة على طول الساحل المصري في سيناء ثم إلى داخل القطاع بملاحة قريبة من ساحل البحر.

وأوضح التقرير أن الجمهور في إسرائيل، فوجئ بالمدى البعيد للقذيفة الصاروخية السورية M302، التي أطلقت من قطاع غزة وسقطت في مدينة الخضيرة وشمالها أخيرا.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها نشر الجمعة:“ إسرائيل كانت تتابع منذ بداية السنة محاولات إطلاق قذائف صاروخية يزيد مداها على 100 كم تنفذها حركة حماس نحو البحر“، مشيرةً إلى أن إحدى الفرضيات وقتها، كانت تدور عن صنع ذاتي؛ غير أنهم أصبحوا يعلمون الآن أن الحديث يدور عن قذيفة صاروخية سورية هُربت أجزاءً لغزة.

(تغطية نظير طه و محمود صبري وأحمد الساعدي ومحمد عبد المنعم)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com