العراق.. مقتل انتحاري واعتقال والده و11 مشتبهًا فيهم بالموصل

العراق.. مقتل انتحاري واعتقال والده و11 مشتبهًا فيهم بالموصل
080117-A-8738C-014

المصدر: الأناضول

أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الخميس، بأن القوات العراقية قتلت ”انتحاريًا“ واعتقلت والده مع 11 مشتبهًا فيهم آخرين، جنوب مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى (شمال)، ضمن عمليات تفتيش ومداهمة.

وقال النقيب علاء موسى الميالي في الشرطة الاتحادية، إن ”قوة من اللواء العاشر بالشرطة الاتحادية قتلت انتحاريًا يحمل حزامًا ناسفًا، خلال محاولته مهاجمة إحدى دورياتنا في قرية أرفيلة بأطراف ناحية القيارة (60 كلم جنوب الموصل)، أثناء قيامها بمهام تفتيش ومداهمات، بحثًا عن بقايا عناصر داعش الإرهابي“.

وأضاف: ”تم قتل الانتحاري -ليلة أمس- قبل أن يتمكن من تفجير نفسه، كما تم اعتقال 12 مشتبهًا فيهم، بينهم والد الانتحاري“.

وأوضح أن ”الانتحاري وجميع من تم اعتقالهم يحملون الجنسية العراقية، وأغلبهم من سكان المنطقة نفسها، باستثناء 3 قدموا من محافظة الأنبار (غرب)“.

من جانبه، قال العقيد أحمد الجبوري، وهو ضابط في قيادة عمليات نينوى، إن ”3 جنود من فريق المعالجة الهندسي أصيبوا، صباح اليوم، بجروح جرّاء انفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبتهم قرب قرية عين طلاوي، ضمن قضاء سنجار شمال غرب الموصل“.

وأضاف الجبوري، أن ”الجنود الثلاثة أصيبوا أثناء قيامهم بعملية تطهير لمناطق غرب الموصل من مخلفات الحرب على تنظيم داعش“.

وأوضح أن ”العبوة تم وضعها حديثًا لاستهداف القوات الأمنية“.

ورغم إعلان الحكومة العراقية انتهاء وجود داعش في الموصل، إلا أن التنظيم ما زال يحتفظ بخلايا نائمة في بعض مناطق نينوى.

وكان رئيس الوزراء، حيدر العبادي، أعلن، في الـ 31 من أغسطس/آب الماضي، تحرير كامل نينوى، بعد قتال استمر 9 أشهر، بدعم من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة.

وفي الـ9 من ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلن العبادي ”النصر النهائي“ على ”داعش“، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة العراق، منذ صيف 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com