أنباء عن مبادرات لوقف إطلاق النار في غزة – إرم نيوز‬‎

أنباء عن مبادرات لوقف إطلاق النار في غزة

أنباء عن مبادرات لوقف إطلاق النار في غزة

المصدر: القدس المحتلة – من نظير طه

ذكرت مصادر أن هناك مبادرات لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، مشيرةً إلى أن هناك مساع لبلورة نص اتفاق بوساطة عربية فلسطينية لم تتضح تفاصيله بعد.

وذكرت المصادر أن حركة حماس ترفض مناقشة النص المطروح للتهدئة.

وفي سياق متصل، أكد ناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أنه لا يوجد أي تغيير في التعليمات المعطاة للجيش حيال الغارات على غزة.

وكشف موقع صحيفة ”بديعوت أحرونوت“ الإسرائيلية أن مصر ودولة أخرى قدمتا مبادرة لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس.

المبادرة المقدمة تتضمن إطلاق سراح 56 سجيناً فلسطينياً من سجون الاحتلال، وهم نفس السجناء الذين أطلق سراحهم ضمن صفقة المبادلة بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط وأعيد اعتقالهم بعد ذلك.

وتؤكد ”بديعوت أحرونوت“ أنه حتى الآن ترفض حماس وقف إطلاق النار، بينما أعربت تل أبيب عن استعدادها لمناقشة بنود الوثيقة، حسب الصحيفة.

سلاح الجو الإسرائيلي يستعرض قدرته العسكرية

وفي سياق آخر، أعلن قائد سلاح الجو في جيش الاحتلال الإسرائيلي أمير أيشل أنه بإمكان الطيران الحربي أن يدمر المنظومة الصاروخية لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، وكذلك تدمير الأنفاق، بما لا يقل عن حملة برية واسعة النطاق قد تنطوي على خسائر وأخطاء.

وقالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ في موقعها على الشبكة اليوم السبت، إن الجيش الإسرائيلي استعرض الاستعدادات للمرحلة الأولى من دخول قوات الاحتلال البرية إلى قطاع غزة، وأنها بانتظار قرار رئيس الوزراء ووزير الأمن.

وأضافت أن هناك شبه إجماع بين كبار ضباط هيئة أركان الجيش على ضرورة إدخال قوات برية إلى قطاع غزة، باعتبار أن ذلك بهدف توجيه ضربة مدمرة وبعيدة الأثر للبنى التحتية لفصائل المقاومة.

وبحسب ”يديعوت أحرونوت“ فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الأمن ورئيس أركان الجيش وافقوا بشكل جزئي على ادعاءات أيشل، ويتيحون المجال لسلاح الجو للعمل بموجب هذه الإستراتيجية.

وتابعت الصحيفة أنه بناء على ذلك، واصل الجيش الليلة الماضية واليوم وبوتيرة عالية ضرب أهداف في قطاع غزة، كما زاد من الغارات على منازل القادة الميدانيين في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، في كافة أنحاء القطاع.

وأضافت أن هذه الوسيلة، بحسب معطيات الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، فعالة وتؤثر على الإرادة القتالية للفصائل الفلسطينية، وتعتبر ضمن تدمير البنى التحتية للفصائل المقاتلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com