”الاغتصاب الجماعي“.. سلاح الإخوان الجديد

”الاغتصاب الجماعي“.. سلاح الإخوان الجديد

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

تصاعدت اتهامات ما يسمى ”التحالف الوطني لدعم الشرعية“ لأجهزة الأمن المصرية بشن حملة منظمة تستهدف التنكيل بفتيات الجماعة لا سيما من الطالبات عقابا لهنّ على احتجاجاتهن المتواصلة ضد الانقلاب.

واتهمت مصادر بالتحالف قوات الأمن المركزي وبعض ضباط أقسام الشرطة بممارسة سياسة ”الاغتصاب الجماعي“ بحق نساء التنظيم، زاعمة أنه تم توثيق 54 حالة اغتصاب لفتيات داخل مقار احتجاز ومراكز شرطة وسيارات ترحيلات ومدرعات أمنية وعدد من الأماكن المجهولة وأنّ من بين ”المغتصبات“ فتيات حملن وتم إجهاضهن بينما أخريات كان الإجهاض خطرا على حياتهن وبعضهن الآن حوامل في الشهر السابع.

وبعد حكم محكمة الأمور المستعجلة بحظر نشاط جماعة الإخوان وانسحاب حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للجماعة، من المشهد السياسي، أصبح تحالف دعم الشرعية الذي يهيمن عليه الإخوان هو الواجهة البديلة للحزب.

وتقدم ما يسمى ”الإئتلاف العالمي للمصريين بالخارج“ – أحد أذرع التنظيم الدولي للإخوان – بمذكرة إلى المفوضية العامة لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بجنيف تطالب بالتحقيق فيما أسمته المذكرة ”وضع المرأة المصرية بعد عزل الرئيس محمد مرسي“.

وتتضمن المذكرة ما قالت إنها نماذج موثقة لحالات اغتصاب وتحرش تجاه سجينات سياسيات يعارضن النظام القائم. وتزعم المذكرة أن المحبوسات يتم تعليقهن داخل المقار الأمنية وهن عرايا كما يتناوب على التحرش بهنّ جميع العناصر الموجودة بالمقر، فضلا عن إجبارهن على مشاهدة الأفلام الإباحية.

وحسب مصادر بحركة ”إخوان بلا عنف“ المنشقة عن الجماعة، فإن اتهامات الإخوان ما هي إلا سلاح يتم توظيفه في الصراع السياسي بهدف تشويه صورة الأجهزة الأمنية من خلال العزف على وتر حساس وهو الاغتصاب الجماعي. وترى المصادر أنّ الجماعة تواجه انتقادات متزايدة من جانب قواعدها على الأرض واتهامات بالفشل في إدارة الصراع مع الدولة.

كما أنها فقدت قدرتها على الحشد وهو ما تجلى في فشل الدعوة إلى تظاهرات قوية في الذكرى الأولى لعزل محمد مرسي، لذا فإنّ اتهامات الاغتصاب تعيد لها التماسك الذي تنشده حيث تجعل القواعد تلتف حول القيادة مجددا كما قد تعيد لها شيئا من التعاطف الشعبي الذي خسرته مؤخرا.

ويلاحظ مراقبون أن الجماعة لم تتقدم إلى جهة تحقيق مستقلة مثل النيابة العامة بمزاعمها حول ”الاغتصاب الجماعي“ لفتياتها ولم ترفع دعاوي قضائية أمام المحاكم رغم امتلاكها لكوادر قانونية قوية، كما أنها حصلت لصالحها على أحكام تاريخية من القضاء المصري في ذروة المواجهة بينها وبين الأنظمة الحاكمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com