”الكردستاني“ يهاجم ضابطا كرديا ويصفه بجندي المالكي

”الكردستاني“ يهاجم ضابطا كرديا ويصفه بجندي المالكي

المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

هاجم الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، قائد الفرقة الذهبية اللواء فاضل برواري، مشيراً إلى أن ”برواري لا يمت لنا بأية صلة وتصريحاته مرتبطة به فقط“.

ونقل الموقع الإلكتروني للحزب عن مصدر في حزب بارزاني قوله إن ”برواري ليس سوى ضابطا في جيش المالكي وكل أعماله وتصريحاته مرتبطة به وبجيشه ولا تحسب على الحزب الديمقراطي الكردستاني“.

وتقول مصادر عسكرية مقربة من رئيس الحكومة نوري المالكي لـ“إرم“ إن بارزاني طلب من اللواء فاضل برواري ترك المعركة واللجوء إلى اربيل، مشيرة إلى أن برواري رفض عرض بارزاني وأكد له أنه يدافع عن تراب العراق وليس عن الشخصيات السياسية وهو ما أثار غضب بارزاني ضده.

مواقف منددة وأخرى مرحبة

تصريحات حكومة إقليم كردستان من اللواء الكردي السني فاضل برواري الذي يقود عمليات عسكرية ضد مسلحي تنظيم ”داعش“ في مدينة تكريت، لاقت ردود أفعال متباينة بين مختلف القوى السياسية والأحزاب العراقية.

فقد اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، عباس البياتي، تبرؤ حزب بارزاني من قائد الفرقة الذهبية اللواء فاضل براوري ”خير دليل على أنهم داعشيون بامتياز“.

وقال البياتي في تصريحات صحفيه له الأربعاء: ”العراق يمر بمنعطف خطير لما يمر به من تحديات سياسية وأمنية لذلك يجب على المكونات العراقية أن تقف مع البلد في أصعب الظروف“، مؤكدا أن موقف إقليم كردستان اتجاه برواري غير مشرف وتعاون واضح مع تنظيم ”داعش“.

وطالب البياتي، الكتل السياسية باتخاذ موقف حازم تجاه ما يفعله الإقليم ضد العراق من مخططات تصب في مصلحة تنظيم ”داعش“.

طارق الهاشمي: فاضل برواري نكرة

من جانبه، شكر نائب الرئيس العراقي السابق المطلوب للقضاء، طارق الهاشمي، رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، لإعلانه البراءة من اللواء في الجيش العراقي فاضل برواري.

وقال الهاشمي في حسابه على فيس بوك: ”شكرا للحزب الديمقراطي الكردستاني استجابته الكريمة بإعلان البراءة من نكرة اسمها فاضل برواري، ارصدوا الجرائم التي ارتكبتها ما يسمى بالفرقة الذهبية، ووثقوها تمهيدا لتقديمها للمحاكم الدولية“.

وتابع الهاشمي القول: ”نتمنى على الإخوة الأكراد حسم موقفهم من الفريق أنور حمة أمين قائد القوة الجوية إما بالاستقالة أو البراءة منه لو رفض، إنه الآن أشد أذى على الثوار المجاهدين من أي وقت مضى، ولا نعتقد أن ذلك يرضيكم“.

.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com