تحالف ”تمرد“ يدعم السيسي في البرلمان القادم

تحالف ”تمرد“ يدعم السيسي  في البرلمان القادم

المصدر: القاهرة - من محمد بركة

بدأت حركة ”تمرد“ التي قادت حملة شعبية واسعة النطاق لسحب الثقة من الرئيس المعزول محمد مرسي العام الماضي الإجراءات القانونية للتحول إلى حزب سياسي يحمل اسم ”الحركة الشعبية العربية- تمرد“ استعدادا لخوض الانتخابات البرلمانية المرتقبة ”على جميع المقاعد“ بحسب تصريحات لمحمد النبوي، المتحدث الرسمي باسم الحركة.

ولا تخفي دلالة اختيار مؤسسي الحزب الجديد ليوم الثالث من يوليو لسحب أوراق إشهار الحزب من لجنة شؤون الأحزاب بدار القضاء العالي، فهو يوافق الذكرى الأولى لعزل مرسي حيث لعبت ”تمرد“ دوراً تاريخيا في الإطاحة بحكم الإخوان والوقوف عبر مؤسسها محمود بدر إلى جوار قائد الجيش آنذاك – الفريق أول عبد الفتاح السيسي – وهو يتلو بيان عزل الرئيس الإخواني.

وطبقاً لمصدر بالحركة فضل عدم ذكر اسمه، فإن تكوين ظهير سياسي يدعم الرئيس السيسي في البرلمان القادم هو السبب الرئيسي وراء بدء الحركة في التحول من حركة ثورية تمارس الضغط في الشارع إلى حزب يمارس مهامه في الرقابة على الحكومة والتشريع في البرلمان حيث شارك اثنان من رموز الحركة في صياغة الدستور الجديد الذي سوف يأخذ مجلس النواب القادم على عاتقه تحويل نصوصه إلى قوانين.

وأوضح المصدر أن قرار المنافسة على جميع المقاعد يعود إلى إحساس الحركة بحاجة رئيس الجمهورية إلى تكتل وطني يسيطر على البرلمان ولا يصطدم بالرئاسة ويؤمن برؤية السيسي للتنمية ويكون عوناً له على تنفيذها وليس عنصرا مناوئا من خلال عدم منح حكومته الثقة، وبالتالي تدخل مؤسسات الدولة في حالة من الصراع التي لا تتحملها البلاد.

ويشير المصدر إلى أن ”تمرد“ تعتبر نفسها أحد أهم مكونات تحالف 30 يونيو في إطار رؤية وطنية تستهدف تنفيذ خارطة المستقبل وقطع طريق العودة على نظامي مبارك والإخوان والعمل الجاد على تحقيق مبادئ ثورة 25 يناير، لا سيما الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الوطنية، وهذا ما جعل الحركة تشرع في بناء ”تحالف“ سوف تعلن عنه خلال أيام لخوض الانتخابات البرلمانية في ظل فشل محاولات الأحزاب المدنية في تكوين تحالف قوي يضمن تحقيق هذه الأهداف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com