متحدون: بقاء المالكي سيحول السنة إلى معارضين

متحدون: بقاء المالكي سيحول السنة إلى معارضين

المصدر: بغدادـ من أحمد الساعدي

قال الناطق الرسمي باسم إئتلاف متحدون ظافر العاني، أن القوى السياسية الممثلة للسنة العرب سيكونون في صفوف المعارضة في حال بقي المالكي في رئاسة الحكومة لولاية ثالثة، معتبراً أن العقدة الأساسية في البلد تكمن في رئيس الوزراء.

وبين العاني في مقابلة متلفزة أن التحالف الوطني الشيعي اليوم على المحك وأمام اختبار نواياه التي أعرب عنها، مشيراً إلى أن سحب رئيس كتلة متحدون أسامة النجيفي من الترشح لرئاسة البرلمان قرار نهائي ومشروط بانسحاب المالكي من رئاسة الحكومة.

وأضاف العاني ”دولة القانون إذا اعترضت على النجيفي فإن الاعتراضات على المالكي من أكثر من جهة“، مؤكداً أن فرصة بقاء المالكي في السلطة لولاية ثالثة قد استنفدت بالكامل.

وبشأن وجود كتل سنية تنوي التصويت للمالكي في حال ترشحه من قبل التحالف الشيعي، قال العاني ”من المخزي على أي برلماني سني أن يعطي للمالكي“، لافتاً إلى أن تشبث المالكي بمنصبه سيضعه في مواجهة مع كل الشعب العراقي وشعبيته تراجعت كثيراً.

وفيما يتعلق بالدعوة إلى إنشاء إقليم في محافظات غرب العراق ذات الأغلبية السنية، بين ظافر العاني، إنه ضد الفكرة، لأن طريقه معبد بالدماء لتقسيم العراق، فيما أشار إلى أن تغيير رئاسة الحكومة ستتيح فرصة لمشاركة الأقوياء وتشعر المواطن بالاطمئنان.

وأشار إلى أن ”الظلم في حق السنة هو استهداف الهوية والكرامة الإنسانية“.

وبشأن وضع كركوك وخطوة الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان، قال العاني إنه ”ليس من المناسب أن يقرر طرف واحد مصير هذه المناطق وأن قراراً كهذا ينبغي أن يتخذ بالتشاور والحوار مع باقي الشركاء“.

ووجه العاني ”اللوم إلى السلطة السياسية لأنها اوجدت الفراغ الأمني في كركوك وبقية المناطق“، فيما طالب ”التحالف الكردستاني بالتشاور مع الشركاء في الوطن واعتماد الحلول الدستورية معتبراً أن خطوة كهذه لن يكتب لها النجاح“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com