فصل إمام تونسي رفض الصلاة على جندي قتل بهجوم ”إرهابي“

فصل إمام تونسي رفض الصلاة على جندي قتل بهجوم ”إرهابي“

المصدر: إرم - من محمد خالد

أعلنت وزارة الشؤون الدينية في تونس اليوم الجمعة، فصل إمام مسجد رفض إقامة صلاة الجنازة على جثمان جندي قتل يوم الأربعاء رفقة 3 من زملائه في انفجار لغم أرضي أثناء عملية تستهدف متشددين إسلاميين في شمال البلاد.

وأكدت الوزارة في بيان رفضها وتصديها لكل ”فكر تكفيري على منابرها ودعت الأئمة وكل الإطارات الدينية إلى الالتزام بخطاب ديني وسطى معتدل والتحلي بروح المسؤولية والوطنية والالتزام بقيم الإسلام السمحة“.

ووفقا لوسائل الإعلام المحلية فقد رفض إمام الجامع المركزي لميدنة بن قردان الواقعة على الحدود مع ليبيا إقامة صلاة الجنازة على ”شهيد الجيش الوطني شكري دحقول.“

وقال شهود عيان إن حوالي عشرات المصلين، حاولوا الاعتداء على الإمام منصف غرس الله بعد رفضه إقامة هذه الصلاة ووصفه الجندي بـ“الطاغوت“، إلا أن قوات الأمن تدخلت وقامت بإجلائه في سيارة شرطة.

وأفاد فتحي عرّوم النائب العام بالمحكمة الابتدائية في مدنين ”فتحنا بحثا عدليا في الموضوع ونحن بصدد سماع الشهود“.

وأضاف أن الإمام سيمثل الاثنين أمام المحكمة ”لمقاضاته بتهمة القذف ‘الثلب’ العلني بموجب الفصلين 245 و247 من القانون الجزائي التونسي“.

ولفت إلى أن الإمام أنكر الخميس عند التحقيق معه أن يكون وصف الجندي القتيل بالطاغوت، ودفع بأن ”هناك من هو أصلح مني لإمامة الناس في صلاة الجنازة“.

ويطلق إسلاميون متشددون بتونس، على عناصر الأمن والجيش اسم ”طواغيت“.

وأقام مؤيدون لهم ”ولائم“ احتفالية إثر قتل عناصر من الجيش والأمن، وفق مسؤول بوزارة الداخلية.

وأعلنت وزارة الشؤون الدينية الأسبوع الماضي أن تكفييرين يسيطرون على أكثر من 40 مسجدا في تونس، وأن السلطات لم تتمكن بعد من استرجاع هذه المساجد ”المستعصية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com