النجيفي يسحب ترشحه لرئاسة البرلمان العراقي

النجيفي يسحب ترشحه لرئاسة البرلمان العراقي

المصدر: بغداد- من فريق إرم

أعلن زعيم ائتلاف متحدون للإصلاح، أسامة النجيفي، عن سحب ترشحه لرئاسة مجلس النواب العراقي الجديد.

وكشف النجيفي في كلمته المتلفزة، الخميس 3 تموز/ يوليو الجاري، عن أن ”سحب ترشحه يأتي بعد أن ربط رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، عدم ترشحه لولاية ثالثة بعدم ترشح النجيفي لرئاسة البرلمان الجديد“.

وقال إن ”إخراج العراق من محنته يتطلب قدرا كبيرا من التضحية، وتقديرا منا لما أبداه الشركاء الشرفاء من مواقف طيبة على صعيد إنقاذ العملية السياسية، مما يحيق بها من مخاطر، ربما تؤدي بها إلى نهاية مؤسفة، وتخليص الوطن من الأزمات التي مر ويمر بها، ومن أجل محق أعذار وحجج اللاهثين وراء الكراسي والمناصب، أعلن عن سحب ترشحي لرئاسة مجلس النواب، في دورته الجديدة“.

وكان اتحاد القوى الوطنية الذي يضم عددا من الكتل السنية الفائزة في انتخابات البرلمان لعام 2014، كشف الخميس 3 تموز/ يوليو، عن ترشيح النائب سليم الجبوري لمنصب رئيس مجلس النواب، بعد أن حصل على تأييد 40 نائبا من أصل 63 نائبا داخل الاتحاد.

وفي سياق متصل، قالت عضو كتلة الإصلاح الوطني بزعامة إبراهيم الجعفري، منال فنجان، إن التحالف الشيعي سيتخار مرشحه لرئاسة الحكومة قبل جلسة البرلمان المقبلة المقرر لها الثلاثاء 7 تموز/ يوليو الجاري.

وأوضحت فنجان في تصريح خاص لشبكة ”إرم“ أن تيار الإصلاح الوطني بزعامة الجعفري، ”يبذل جهودا لتقريب وجهات النظر داخل مكونات التحالف الشيعي من أجل الإسراع في حسم مرشح الحكومة المقبلة“.

وترفض قوى شيعية بارزة من بينها المجلس الإسلامي الأعلى بزعامة عمار الحكيم، وزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، تولي المالكي رئاسة الحكومة لولاية ثالثة.

وحول الأسماء التي طرحت في وسائل الإعلام عن مرشحي رئاسة الوزراء من التحالف الشيعي، قالت فنجان إن ”أغلب الأسماء التي طرحت لرئاسة الوزراء تداولها الإعلام فقط، ولم تتداول في مفاوضات واجتماعات التحالف الوطني“، مبينة أن ”التحالف لم يتفق على مرشحه لمنصب رئاسة الوزراء حتى هذه اللحظة، لأنه كتلة سياسية كبيرة ومليئة بالشخصيات القيادية الكفؤة التي تستطيع أن تشغل هذا المنصب وتتحمل المسؤولية في المرحلة المقبلة“.

وأضافت أن ”التحالف الوطني يضم في داخله كتلة كبيرة، وهي ائتلاف دولة القانون ومرشحها هو نوري المالكي، لكن كتل التحالف الأخرى تعترض على المالكي ولديها أيضا مرشحين لرئاسة الوزراء“.

يذكر أن مجلس النواب عقد في 1 تموز/ يوليو الجاري، جلسته الأولى بحضور 255 نائبا من أصل 328 نائبا، برئاسة أكبر الأعضاء سنا، مهدي الحافظ، فيما جرى تأدية اليمين الدستورية للنواب الجدد، ورفعت الجلسة بعد ذلك بعد انسحاب نواب ائتلاف متحدون والأكراد إثر مشادات كلامية شهدتها الجلسة.

تغطية: محمد وذاح وأحمد الساعدي

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com