جنرال بريطاني: الأردن يواجه تهديدا استراتيجيا

جنرال بريطاني: الأردن يواجه تهديدا استراتيجيا

المصدر: براغ- من إلياس توما

رأى القائد السابق للقوات البريطانية في أفغانستان، الجنرال ريتشارد كيمب بان، أن الأردن يواجه تهديدا استراتيجيا بعد أن أصبح تنظيم داعش على مقربة من حدوده.

وقال بان إن ”التهديد الأكبر لتنظيم داعش الإرهابي خارج العراق وسوريا، يتعرض له الأردن“، مشيرا إلى أن المملكة ”يمكن أن تواجه حالة من عدم الاستقرار، لا سيما أن قوات داعش تقترب من حدوده مع العراق“.

وأضاف أن ”الأردن يعتبر نقطة حساسة، لأنه حليف للغرب، ولديه اتصالات سياسية وأمنية مع إسرائيل“.

وتابع في حديثه لموقع ”اكتوالني“ الإخباري التشيكي، الأربعاء، أن ”استيلاء داعش على بغداد أمر غير محتمل بشكل كبير، وفي حال مهاجمة بغداد فإن ذلك سيكون على شكل موجات من الانتحاريين، لا سيما أنه سبق للمسلحين أن نفذوا مثل هذه الهجمات فيها“.

واعتبر الانسحاب المبكر للقوات الأمريكية من العراق، ساهم في خلق الوضع القائم في البلاد، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ”اهتم بكيفية فوزه بالانتخابات أكثر من اهتمامه بالمحافظة على الأمن في دولة مهمة جدا في الشرق الأوسط بالنسبة للمصالح الأمريكية والغربية“.

ورأى الجنرال الأمريكي أنه ”لو استمر تواجد القوات الأمريكية وسلاح الطيران وأجهزة المخابرات ومجموعات المستشارين في العراق، لمنع ذلك حدوث هذه الأزمة“.

وأشار إلى أن مسؤولية ما يشهده العراق يتحملها أيضا رئيس الحكومة نوري المالكي، الذي تخلى عن الطرق والآليات الأمريكية المضادة للتمرد، الأمر الذي كان من نتيجته الانتصارات السريعة لداعش، على حد قوله.

وأوضح كيمب أن المالكي نفذ سياسة طائفية جعلت بغداد تبتعد عن السنة الذين دعموا المتمردين، مما أدى إلى عدم إخلاص الجنود السنة لحكومتهم في مواجهتها تنظيم داعش عسكريا.

وأضاف أن تدخل إيران بشكل مباشر وحاسم في العراق، ”سيكون بمثابة صب البنزين على النار الطائفية المشتعلة، وسيدفع السعودية إلى تقديم مزيد من المساعدات للطرف الثاني“.

يذكر أن الجنرال كيمب قاد أيضا فرقة عسكرية بريطانية في حرب الخليج عام 1991.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com