فتح وحماس تتفقان على استكمال المصالحة والتصدي لقرار ترامب

فتح وحماس تتفقان على استكمال المصالحة والتصدي لقرار ترامب

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم، خلال لقائه مع عزام الأحمد، مسؤول حركة فتح في ملف المصالحة، آلية تذليل العقبات، أمام تسليم الحكومة مهامها بشكل كامل، في يوم العاشر من ديسمبر الحالي، إضافة إلى تبعات اعتراف ترامب بالقدس “عاصمة لإسرائيل”، وسبل التصدي له.

وفي بيان مشترك، بعد الاجتماع الذي دام أربع ساعات، أكدت حركتا فتح وحماس، على “أهمية قيام الحكومة بدورها في غزة، وضرورة استكمال طريق المصالحة”، مشددين على “أهمية أن تقوم الحكومة، بإنهاء معاناة المواطنين في غزة”.

وتطرق البيان، أنه جرى الاتفاق على خطوات تصعيدية، ضد قرار الرئيس الأميريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة “عاصمة لإسرائيل”، وإعلانه قرار نقل سفارة بلاده إليها.