دعوات فلسطينية لانتفاضة شعبية وإضراب عام ردًا على قرار ترامب بشأن القدس

دعوات فلسطينية لانتفاضة شعبية وإضراب عام ردًا على قرار ترامب بشأن القدس

دعت رابطة علماء فلسطين، الأربعاء، الأمة الإسلامية والشعب الفلسطيني، لإطلاق انتفاضة وثورة شعبية، ردًا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقالت الرابطة (غير حكومية)، في بيان: “إننا ندعو الأمة الإسلامية وشعبنا إلى انتفاضة عارمة شعارها القرآن والسنة؛ لأن هذا القرار يشجع التطرف اليهودي”.

وشددت على “ضرورة توّحد الجهود الفلسطينية كافة لمواجهة القرار الأمريكي، وعدم القبول بتمريره”.

من جانبها، أعلنت القوى الوطنية والإسلامية في القدس، الأربعاء، الإضراب العام في المدينة، الخميس، احتجاجًا على قرار ترامب.

وشددت القوى (هيئة غير حكومية تضم جميع الفصائل والمؤسسات ورجال العشائر الفلسطينية)، في بيان، على أن القدس “ستبقى عاصمة الشعب الفلسطيني ودولته المستقلة”.

بدورها، قالت الفصائل الفلسطينية العلمانية والإسلامية في بيان مشترك، الأربعاء، إنها دعت إلى إضراب عام ومسيرات احتجاجًا على قرار ترامب.

واستجابة للدعوة إلى الإضراب المقرر الخميس أعلنت وزارة التعليم الفلسطينية يوم عطلة، وحثت المعلمين والطلاب على المشاركة في المسيرات المزمعة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والمناطق الفلسطينية في القدس.

ومساء الأربعاء، أعلن ترامب اعتراف بلده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ومنذ إقرار الكونغرس الأمريكي، عام 1995، قانونًا بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل المصادقة على هذه الخطوة لمدة 6 أشهر؛ حفاظًا على المصالح الأمريكية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القدس عاصمة موحدة وأبدية” لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

كما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادًا لقرارات المجتمع الدولي.