قوات حفتر: لن نسمح ببقاء القطريين في ليبيا

قوات حفتر: لن نسمح ببقاء القطريين في ليبيا

طرابلس- قال العقيد محمد الحجازي، الناطق باسم قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، إنه لن يسمح للقطريين بالبقاء في ليبيا حتى لو شيدوا الأبراج.

وكانت قوات حفتر أمهلت القطريين والأتراك السبت 21 حزيران/ يونيو الجاري، مهلة 48 ساعة لمغادرة مناطق شرق ليبيا، وإلا سيقبض عليهم، بحسب تصريح سابق للحجازي.

ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه الحجازي عن استثناء العمالة التركية من المهلة، معتبرا أن ”بعضهم تعجل في المغادرة“.

وطالب الحجازي في تصريحات صحفية، الشركات التركية التي تعمل في مجال البنية التحتية، بتقديم قوائم تضم أسماء العمال بعد مراجعة الإجراءات اللازمة والتعهد بعدم القيام بأي عمل يمس الدولة الليبية.

وأوضح أنه ”لم يقصد العمالة التركية التي جاءت بطريقة رسمية“، مضيفاً: ”هم من تعجلوا بالرحيل“.

وتابع: ”هناك شركات جاءت لنا بقوائم تضم أسماء العمال، أما البقية تعجلوا بالرحيل، ونحن نقول من أراد أن يعود منهم بإجراءات رسمية فليتفضل.. فنحن لسنا لدينا مشكلة مع الأتراك“.

وغادر ليبيا أكثر من 650 تركيا، بعد تلقيهم تهديدات من قوات حفتر التي تشن عملية عسكرية منذ منتصف أيار/ مايو الماضي، باسم ”عملية الكرامة“، ضد مسلحين تصفهم بـ“إرهابيين مرتبطين برئاسة الأركان الليبية، في بنغازي“، وهو ما تصفه أطراف حكومية بـ“الانقلاب على الشرعية“.

وقال مسؤول في شركة الكهرباء الليبية، الخميس 26 حزيران/ يونيو الجاري، إن ”مشروع محطة الخليج البخارية لإنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية في سرت، وسط البلاد، توقف عن العمل بسبب مغادرة العمالة التركية“.

وأوضح مدير مكتب الإعلام في الشركة العامة للكهرباء (حكومية)، لطفي غومة، في تصريحات صحفية أن ”المهندسين والعمالة التابعة لشركة جاما التركية المتخصصة في الأعمال المدنية البالغ عددهم 650 تركيا، غادروا ليبيا، مما أوقف العمل في المحطة“.

ومشروع محطة الخليج البخارية، تعمل به إلى جانب جاما، ثلاث شركات عالمية متخصصة بالأعمال الكهربائية، ويضم نحو ثلاثة آلاف عامل ومهندس وفني، تحت إشراف الشركة العامة للكهرباء التابعة لوزارة الكهرباء الليبية. وتبلغ قيمة المشروع مليار و 800 مليون دينار ليبي (نحو مليار دولار).

وكان خط الإنتاج في الوحدة الأولى بالمحطة، بدأ في أواخر أيار/ مايو الماضي، في العمل بقدرة إنتاجية تبلغ 350 ميجاوات، ويجري العمل حالياً على الثلاث وحدات المتبقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com