أخبار

رجال دين مسلمون ومسيحيون يحذرون من "حرب دينية" مع ترقب قرار ترامب بشأن القدس
تاريخ النشر: 04 ديسمبر 2017 10:11 GMT
تاريخ التحديث: 04 ديسمبر 2017 11:22 GMT

رجال دين مسلمون ومسيحيون يحذرون من "حرب دينية" مع ترقب قرار ترامب بشأن القدس

اعتبر وزير فلسطيني أن نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس أو إعلانها عاصمة إسرائيل عدوان سافر على حقوق الشعب الفلسطيني يجب مواجهته.

+A -A
المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

حذر كبار رجال الدين الإسلامي والمسيحي في فلسطين، من سعي أمريكا إلى نقل سفارتها للقدس المحتلة، أو إعلان المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

ورأى رجال الدين، أن القرار الأمريكي ”الخطير والمرفوض، إذا ما تم تنفيذه، فإنه سيقود المنطقة إلى حرب دينية لا تحمد عقباها“، مشددين على أن ”الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وغيره من القادة السياسيين الغربيين، ليسوا مخولين أو مسؤولين عن القدس، حتى يتخذوا قرارات بشأنها“.

وفي هذا الإطار، اعتبر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس، أن ”المساس بمدينة القدس هو مساس بعقيدة المسلمين“، منوهًا إلى ”العواقب الوخيمة التي ستنتج عن ذلك متمثلة بجر المنطقة إلى حرب دينية لا تحمد عقباها“، داعيًا المجتمع الدولي إلى ”إدراك النتائج الخطيرة التي ستترتب على المساس بالقدس“.

وقال ادعيس لـ“إرم نيوز“ إن ”الحديث عن نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس، أو إعلانها عاصمة إسرائيل أمر باطل قانونًا ومرفوض بتاتًا، فالقدس هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية“.

واعتبر الوزير الفلسطيني أن ”نقل السفارة الإسرائيلية إلى القدس أو إعلانها عاصمة إسرائيل، عدوان سافر على حقوق الشعب الفلسطيني يجب مواجهته، فضلًا على أنه وقوف مع الاحتلال والاستيطان؛ ما سيعمل على تدمير عملية السلام“.

أما رئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، فقد وصف ما يحدث بـ“الموقف العدائي والصفعة للشعب الفلسطيني ولأمتنا العربية، ولأصدقاء الشعب الفلسطيني كافة“.

وعبر حنا في حديث لـ“إرم نيوز“ عن ”إدانته للموقف الأمريكي“، مشددًا على أن ”الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكًا بالقدس مدافعًا عنها وعن مقدساتها وأوقافها الإسلامية والمسيحية“.

وأضاف: ”لم أفاجأ بالموقف الأمريكي؛ لأننا تعودنا على المواقف الأمريكية العدائية تجاهنا“، مؤكدًا أن ”ترامب ليس من صلاحياته الإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل؛ لأنه ليس مسؤولًا عنها ولا عن شعبها“.

وأكد حنا أن ”القدس في قلب كل عربي وفلسطيني مسلمًا أكان أم مسيحيًا“، مشددًا على أن ”سياسة الاحتلال المدعومة من القوى الغربية في مقدمتها أمريكا، لن تزيدنا إلا ثباتًا وتمسكًا بمواقفنا ودفاعًا عن القدس ومقدساتها وأوقافها المستهدفة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك