المالكي: سوريا شنّت غارات جوية ضد مسلحين في العراق

المالكي: سوريا شنّت غارات جوية ضد مسلحين في العراق

عواصم- أعلن رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته، نوري المالكي في تصريح صحفي له، اليوم الخميس، أن سوريا نفذت غارات جوية ضد مسلحين داخل العراق.

وأوضح المالكي أن مقاتلات سورية قصفت مواقع لمسلحين حول بلدة القائم الحدودية يوم الثلاثاء.

وبالرغم من العراق لم يطلب شن الغارات، بحسب تصريح المالكي، فإن بغداد ”رحبت“ بمثل هذه الهجمات ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

وقال ناشطون سوريون، اليوم الخميس، إن طائرات حربية تابعة للنظام السوري انطلقت من مطار دير الزور العسكري شرقي البلاد خلال اليومين الماضيين إلا أنها لم تقم بقصف أهداف في المحافظة وإنما اتجهت شرقاً نحو العراق.

وقال علاء عسكر الناشط الإعلامي في تنسيقية معارضة تدعى ”الناطق الرسمي باسم ثورة الفرات“ بمدينة دير الزور، إن الطيران الحربي انطلق عدة مرات من المطار العسكري خلال يومي الأربعاء والثلاثاء الماضيين، إلا أنه لم يشن غارات على المدينة أو ريفها كما جرت العادة أو يقوم بالتحليق للاستطلاع فوق تلك المناطق.

وأشار إلى أن الناشطين الإعلاميين في التنسيقية اعتادوا خلال السنتين الماضيتين مراقبة ورصد حركة الطيران الحربي من المطار العسكري بدير الزور من خلال متابعة إقلاع الطائرات والمواقع التي تقوم بقصفها في مدينة دير الزور وريفها.

ولفت إلى أن أيا من الناشطين التابعين للتنسيقية أو التنسيقيات المعارضة الأخرى في المدينة لم يسجلوا خلال اليومين الماضيين، أي قصف جوي من الطيران الذي انطلق من المطار العسكري لمواقع في المحافظة أو تحليق استطلاعي فوقها، ما يدل على أن هدفه كان خارج حدود دير الزور.

من جهته الناشط الإعلامي في التنسيقية نفسها، قال محمد الحمصي، ،إن رصد إقلاع الطائرات من مطار دير الزور العسكري تزامن مع الأنباء التي أشارت إلى قصف جوي على بلدة القائم بمحافظة الأنبار العراقية الحدودية مع سوريا، الثلاثاء، وقضاء البعاج غربي محافظة نينوى الحدودية مع سوريا أيضاً، أمس الأربعاء.

وفي تصريح لوكالة ”الأناضول“ التركية، أشار الحمصي إلى أن مطار دير الزور العسكري هو المطار الأنسب الذي يستطيع النظام السوري استخدامه في قصف المواقع داخل الأراضي العراقية بسبب قربه من الحدود بين البلدين.

ويبعد المطار العسكري نحو 10 كيلو مترات شرق مدينة دير الزور و130 كلم غربي الحدود العراقية السورية، ويعد أهم جيوب النظام المتبقية في المحافظة التي تسيطر قوات المعارضة على نحو 90 % من مساحتها، إضافة إلى أنه نقطة استراتيجية لإمداد جيش النظام بالأسلحة والذخائر مع سيطرة قوات المعارضة على معظم الطرق البرية المؤدية الى المحافظة.

وكان النظام السوري، نفى أمس الأربعاء، ما تناقلته بعض القنوات الإعلامية عن قصف طيرانه الحربي لمواقع داخل الحدود العراقية، مؤكداً أن الخبر عار من الصحة شكلا ومضمونا، بحسب ما ذكرت وكالة أنبائه الرسمية (سانا).

وجاء نفي النظام بعد اتهامات من مصادر عشائرية وأمنية عراقية للطيران الحربي السوري بشن غارات على بلدة القائم العراقية المحاذية للحدود مع سوريا، الثلاثاء، ما أدى لسقوط 20 قتيلاً و25 جريحاً، وكذلك اتهامه بشن غارة على مركز قضاء البعاج القريب من الحدود السورية، أمس الأربعاء، ما أوقع 4 قتلى و8 مصابين.

وسيطر مقاتلو داعش أخيرا، على المنطقتين العراقيتين التي تم قصفهما من قبل الطيران السوري، وهذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها قصف للطيران الحربي السوري لأهداف للتنظيم داخل الحدود العراقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com