”أحرار السنة“ اللبناني يتبنى تفجير الروشة

”أحرار السنة“ اللبناني يتبنى تفجير الروشة

المصدر: إرم– دمشق

أعلن لواء ”أحرار السنة“ في منطقة بعلبك، مسؤوليته عن التفجير الانتحاري في فندق ”دو روي“ في منطقة الروشة، الذي حدث في وقت متأخر الأربعاء، مشيرا إلى أنه ”تم تنفيذه من قبل مجاهد من الأحرار بقوة أمنية صليبية بعد محاولتها القبض عليه“.

وفي تغريدة على حسابه بموقع تويتر، لفت ”اللواء“ إلى أن ”مجاهدين آخرين أصبحوا بأمان خارج منطقة العملية“.

وتشير المعلومات الأولية إلى أن انتحاريا فجر نفسه داخل غرفته في فندق ”دو روي“ في الروشة، مساء الأربعاء، أثناء عملية مداهمة للأمن العام.

وعلم أن منفذ التفجير هو سعودي يدعى عبد الرحمن الحميقي وهو من مواليد 1994.

وقال مسؤول في الأمن العام: ”في إطار متابعة المعلومات الأمنية التي وصلتنا أخيرا عن وجود مجموعات إرهابية، قامت قوة من الأمن العام بمداهمة فندق في الروشة، وحصل انفجار خلال العملية“.

من جهتها، أعلنت السفارة السعودية أنها تتحقق بالتنسيق مع السلطات اللبنانية، من هوية الانتحاري لتبيان ما إذا كانت مزورة.

وأوضح مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر أنه تم إلقاء القبض على انتحاري ثان ووقوع ثلاثة جرحى من عناصر الأمن العام في عملية التفجير هذه.

من جهتها، أوضحت الوكالة الوطنية للأنباء أن الانفجار ناجم عن انتحاريين أحدهما تحول إلى أشلاء والثاني محترق، كما أعلنت عن العثور على حقيبة مفخخة في محيط الفندق وتم استدعاء فريق من الخبراء لتفكيكها.

وأعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق بدوره عن إصابة ثلاثة عناصر من الأمن العام، وجريح سعودي يعتقد أنه الانتحاري الثاني، إلى جانب الانتحاري السعودي الذي نفذ العملية.

ونقل جرحى الأمن العام إلى مستشفى الجامعة الأمريكية، ومن بينهم نقيب بحالة حرجة، وضرب طوق أمني مشدد حولها.

وضربت القوى الأمنية طوقا حول الفندق حيث تستمر المداهمة وسط تكتم تام، ويتم تفتيش حقائب النزلاء بحثا عن أحزمة ناسفة أو مواد متفجرة.

ودعت قوى الأمن الداخلي المواطنين للابتعاد عن موقع الانفجار حفاظا على سلامتهم، وسط تخوف من وجود عبوات ناسفة داخل الفندق، ولتسهيل وصول فرق الإسعاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com