مسلحون عراقيون يسيطرون على معبر حدودي مع سوريا

مسلحون عراقيون يسيطرون على معبر حدودي مع سوريا

الأنبار – قالت مصادر امنية إن مسلحين اجتاحوا اليوم الأحد معبر الوليد على الحدود العراقية السورية والواقع في محافظة الأنبار في غرب العراق مما يجعله ثاني معبر حدودي يسقط خلال يومين.

وقال مصدر في شرطة الجمارك ومصدر عسكري إن المسؤولين في المعبر فروا حين فتح المسلحون النار. وأكد مسؤول حكومي طلب عدم نشر اسمه سقوط المعبر الحدودي.

وقال شهود ومصادر أمنية إن تنظيم الدولة الاسلامية تقدم اليوم الأحد شرقا من موقع على الحدود السورية العراقية تم الاستيلاء عليه حديثا وسيطر على ثلاث بلدات في محافظة الانبار العراقية الغربية.

ويوم السبت استولى مقاتلون على الموقع الحدودي قرب بلدة القائم الأمر الذي يسهم في تأمين خطوط الإمداد لتنظيم الدولة الإسلامية إلى سوريا حيث استغل حالة الفوضى الناجمة عن الانتفاضة التي بدأت قبل ثلاث سنوات على حكم الرئيس بشار الأسد.

والهدف المعلن لتنظيم الدولة الاسلامية هو إقامة دولة خلافة تتجاهل الحدود السياسية التي رسمتها القوى الاستعمارية قبل نحو قرن من الزمان. وتنتشر عشائر سنية في المناطق الصحراوية على جانبي حدود البلدين.

وكان سقوط القائم بمثابة خطوة أخرى صوب تحقيق الأهداف العسكرية للتنظيم.

ويوم الأحد وسع مقاتلون من السنة بقيادة تنظيم الدولة الاسلامية نطاق سيطرتهم ليشمل مدن راوة وعانة على امتداد نهر الفرات شرقي القائم بالاضافة إلى بلدة الرطبة إلى الجنوب والتي تقع على طريق يؤدي إلى الأردن من بغداد.

وقال مسؤول بالمخابرات العسكرية إن القوات انسحبت من راوة وعانة بعد أن هاجم المسلحون البلدتين في ساعة متأخرة يوم السبت.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ”انسحبت قوات الجيش من راوة وعانة والرطبة صباح اليوم وسرعان ما استولى تنظيم الدولة الاسلامية على هذه المدن بالكامل… أخذوا عانة وراوة صباح اليوم دون قتال.“

وقال المتحدث العسكري اللواء قاسم الموسوي إن الانسحاب من البلدات كان مقصودا لضمان ”القيادة والسيطرة“ وللسماح للقوات باعادة تجميع صفوفها وانتزاع المناطق مجددا.

وقال للصحفيين في بغداد إن انسحاب الوحدات كان بغرض اعادة فتح المناطق.

وتقع راوة وعانة المطلتان على نهر الفرات على طريق امداد رئيسي بين مواقع تنظيم الدولة الاسلامية داخل العراق وشرق سوريا حيث استولى التنظيم على عدة مدن ومواقع استراتيجية من مقاتلين منافسين من جماعات سنية أخرى خلال الأيام القليلة الماضية.

وآخر مدينة سورية رئيسية لم تسقط في أيدي تنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة وهي مدينة البوكمال الحدودية تسيطر عليها جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا والتي سبق أن خاضت معارك في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية ووافقت في بعض الأحيان على وقف اطلاق النار في بعض المواقع.

مكاسب استراتيجية

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية على الموصل أكبر مدن شمال العراق وواصل تقدمه على امتداد نهر دجلة فاستولى على مدن وكميات كبيرة من الاسلحة والعتاد الحربي من الجيش العراقي الذي تخلى عن مواقعه.

وقال شهود والشرطة في مدينة العلم إن مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية هاجموا المدينة الواقعة شمالي تكريت ليلا. وصدت قوات الأمن ورجال العشائر المهاجمين. وقالوا إن اثنين من مقاتلي التنظيم قتلا.

وقال التلفزيون العراقي إن قوات مكافحة الارهاب قتلت بالتنسيق مع القوات الجوية 40 مقاتلا من التنظيم ودمرت خمس عربات في قتال في تكريت مسقط رأس صدام حسين الزعيم السني الذي اطاح به الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 .

وصباح اليوم الاحد حدث هدوء في القتال حول أكبر مصفاة لتكرير النفط في البلاد الواقعة في بيجي قرب تكريت. وتحول الموقع إلى ساحة قتال منذ يوم الاربعاء عندما شن المقاتلون السنة هجوما على المصفاة. ودخل المقاتلون أرض المجمع لكن وحدات عسكرية عراقية صدت الهجوم.

وارتفع عمود أسود من الدخان من الموقع لكن مسؤولين بالمصفاة قالوا إنه نتج عن حرق مخلفات.

وشارك في التقدم الذي تحقق للمقاتلين السنة أفراد من العشائر السنية والميليشيات الاسلامية وضباط من حزب البعث الذي كان يتزعمه صدام حسين اتحدوا جميعا في مواجهة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي التي يتهمونها بتهميش أصحاب المذهب السني. لكن تنظيم الدولة الاسلامية واصل تصدر الانتفاضه.

اشتباكات سنية

والعلاقات بين الجماعات السنية المتعددة ليست سلسة تماما. وصباح اليوم اندلعت الاشتباكات ليوم ثالث بين مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية وعشائر سنية يدعمها جيش النقشبندي الذي يقوده ضباط سابقون من عهد صدام حول الحويجة التي تعد حصنا سنيا في جنوب غرب كركوك.

وقالت المصادر إن أكثر من عشرة أشخاص لقوا حتفهم في الاشتباكات التي وقعت في المنطقة.

ومساء يوم الجمعة بدأت الاشتباكات بين مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية وجيش النقشبندي في الحويجة حيث أدت حملة مشددة على احتجاجات السنة قبل عام إلى اثارة اضطرابات.

وعرض الرئيس الامريكي باراك أوباما ارسال 300 من المستشارين العسكريين من القوات الخاصة الامريكية لمساعدة الحكومة العراقية في استعادة الاراضي التي استولى عليها مقاتلو الجماعات المسلحة السنية بما فيها تنظيم الدولة الاسلامية لكنه لم يبت في أمر اللجوء إلى توجيه ضربات جوية.

وأدى القتال إلى مزيد من تفتت العراق على امتداد خطوط طائفية وسلط الضوء على الانقسامات بين القوى الاقليمية خاصة ايران التي قالت إنها لن تتردد في حماية المراقد الشيعية في العراق إذا طلب منها ذلك والسعودية التي حذرت ايران من التدخل.

وفي الوقت نفسه عمل الاكراد على توسيع مناطق نفوذهم في الشمال الشرقي حيث استولوا على مدينة كركوك التي يعتبرونها جزءا من كردستان.

وحشدت الحكومة ميليشيات شيعية لارسال متطوعين إلى الخطوط الأمامية ونظم الالاف استعراضا وهم يرتدون زيا عسكريا في أحد الاحياء الشيعية بالعاصمة العراقية يوم السبت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com