جهاديون ليبيون يهددون باستهداف رعايا أمريكا

جهاديون ليبيون يهددون باستهداف رعايا أمريكا

طرابلس- هدد تنظيم جهادي ليبي يقول إنه يتبع ”داعش“، الولايات المتحدة، الخميس، باستهداف رعاياها في ليبيا وخارجها، وذلك على خلفية إعلان واشنطن، قبل ثلاثة أيام، القبض على المواطن الليبي أحمد أبو ختالة.

وتتهم واشنطن أبو ختالة بالتخطيط للهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، شرق ليبيا، في 11 أيلول/ سبتمبر 2012، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل أربعة أمريكيين بينهم السفير كريستوفر ستيفنز.

وقال ”تنظيم النصرة“ الليبي، في بيان نشره على ”تويتر“، مخاطبا الولايات المتحدة، إن ”التجرؤ على أهل التوحيد في ليبيا لن يجلب لكم إلا الويلات فابشروا بما يسوؤكم“.

ورغم إعلان واشنطن أن العملية التي أفضت إلى اعتقال أبو ختالة، كانت الأحد 15 حزيران/ يونيو، قال تنظيم النصرة في بيانه إن العملية جرت الثلاثاء.

وتابع البيان: ”خطف الشيخ المجاهد أحمد أبو ختالة لن يحبط العزيمة أو يلغي التنظيم، بل سيزيده قوة“.

وأضاف التنظيم في بيانه مخاطباً الولايات المتحدة: ”لو سحبتم كل رعاياكم من بلادنا لنغيرن عليكم في كل مكان تتواجدون فيه، فالدم الدم والهدم الهدم“.

كما هدد التنظيم من أسماهم ”عملاء أمريكا في ليبيا“، بأنه ”سيشوي أجسادهم بالمفخخات ويفصل رؤوسهم“، دون أن يكشف هويتهم.

وختم التنظيم بيانه قائلا: ”حان وقت القصاص“.

وأعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء 17 حزيران/ يوليو، عن أنها أوقفت أبو ختالة في ليبيا، ونقلته إلى خارجها؛ باعتباره أحد الضالعين الرئيسيين في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي.

وفي وقت سابق، أبدى سياسيون ليبيون ورجال أمن، خلال تصريحات صحفية، تخوفهم، من ردة فعل أنصار أبو ختالة، قائلين إن ”المصالح الأمريكية في ليبيا معرضة للخطر، كما أن الحكومة الليبية ستتعرض للخطر أيضا في حال ثبت اشتراكها مع الأمريكان في تلك العملية“.

واتهمت الولايات المتحدة الأمريكية في آب/ أغسطس الماضي، أبو ختالة، بأنه أحد الذين خططوا للهجوم على مقر قنصليتها في بنغازي، ما دعا الكونغرس الأمريكي في كانون الثاني/ يناير الماضي، إلى وضعه ضمن قائمة الإرهابيين الدوليين المطلوبين للعدالة، برفقة زعيم تنظيم أنصار الشريعة في مدينة درنة الليبية، صفيان بن قمو، وزعيم تنظيم أنصار الشريعة في تونس، أبو عياض، كما قرر تجميد أي أصول مالية لهم، ومنع أي شخص أو شركة أمريكية من التعامل معهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة