عقب إنهاء مهامه.. سفير العراق في الجزائر يتهم أحد موظفيه بـ“إفشاء أسراره“ – إرم نيوز‬‎

عقب إنهاء مهامه.. سفير العراق في الجزائر يتهم أحد موظفيه بـ“إفشاء أسراره“

عقب إنهاء مهامه.. سفير العراق في الجزائر يتهم أحد موظفيه بـ“إفشاء أسراره“

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قال السفير العراقي في الجزائر، عبد الرحمن حامد الحسيني، إن إنهاء مهامه الذي وصفته أوساط محلية بالمفاجئ بعد فترة وجيزة، جاء ”ضمن حركة عادية لتغيير السفراء العراقيين، ولاعلاقة له بمخطط التشيّع وفق ما تناولته تقارير إخبارية على نطاق واسع“.

واتهم عبد الرحمن حامد الحسيني موظفًا بمقر البعثة الدبلوماسية العراقية، بتسريب خبر تنحيته من طرف الحكومة المركزية في بغداد، بعد يومين من لقائه مسؤولًا برلمانيًا بمجلس النواب الجزائري وقبل إتمامه عامين بمنصبه.

وأصدر سفير بغداد، اليوم الأربعاء، بيانًا قال فيه إن الخبر المنشور ”صاغه موظف محلي في السفارة تم إنهاء خدماته لأسباب قانونية“، مضيفًا أنه سينتقل للعمل في مركز وزارة الخارجية ضمن حركة السفراء الطبيعية التي شملت- بحسبه- قائمة صادرة في الثاني من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأثنى السفير المنهية مهامه من قيادة دفة الدبلوماسية العراقية بالجزائر، على ما أنجزه خلال فترة تواجده، مشددًا بقوله:“نفتخر بالتطور الكبير الذي شهدته العلاقات العراقية الجزائرية خلال عامي 2016 – 2017″

ولم يمكث السفير حامد الحسيني، بمنصبه سوى عام ونصف العام، حين عُيّن خلفًا لسابقه عدي الخير الله، وخلال تلك الفترة تسبب بأزمة دبلوماسية بين الجزائر وبغداد، عقب نشره بيانًا يدعو فيه المواطنين الجزائريين للاستفادة من تسهيلات خاصة، للسفر إلى مزارات الشيعة والأماكن المقدسة بالعراق.

وبررت مصادر جزائرية ”إقالة السفير العراقي بسبب ارتكابه أخطاءً وعجزه عن الرقيّ بالعلاقات الثنائية وتفعيل دور العراق في أكبر بلدان شمال أفريقيا والعالم العربي“، لكنّه قال ”نفتخر بالتطور الكبير الذي شهدته العلاقات العراقية الجزائرية خلال عامي 2016-2017“.

ويأتي ذلك، وسط أنباء تحدثت عن توقيف مئات الجزائريين القادمين من العراق بعد إحياء ذكرى عاشوراء، في مطار بومدين بتهمة نشر المذهب الشيعي، إذ عثر بحوزتهم على كتب ومنشورات تدعو للتشيع وتمجد المذهب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com