لجنة تحقيق دولية تؤكد ارتكاب النظام السوري ”جرائم حرب“

لجنة تحقيق دولية تؤكد ارتكاب النظام السوري ”جرائم حرب“

المصدر: دمشق - إرم

أعلن رئيس لجنة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا باولو بينيرو، أن فريق لجنته يحقق في آلاف الصور لأشخاص ”قتلوا في المرافق العسكرية الحكومية بعد التجويع والتعذيب“.

وأوضح أن اللجنة جمعت أكثر من ثلاثة آلاف مقابلة وروايات مفصلة، تشير إلى عدد هائل من جرائم حرب والجرائم ضد الإنسانية.

ولفت بينيرو في أحدث تقرير قدمه لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، إلى أن الصراع في سوريا وصل إلى نقطة تحول تهدد المنطقة بأسرها.

وقال: ”أعمال العنف في سوريا تصاعدت حدتها إلى مستوى غير مسبوق و يعيش السوريون في عالم أصبحت فيه قرارات عادية حول حياتهم مثل الذهاب إلى المسجد للصلاة، أو إلى سوق لشراء الطعام، أو إرسال أطفالهم إلى المدرسة، قرارات حول الحياة والموت“.

وذكرت اللجنة الدولية أن الحكومة السورية لم تسمح لها بإجراء تحقيقات داخل سوريا.

وأكد رئيس لجنة التحقيق الأممية على أهمية أن تكون المساءلة جزءًا من أي تسوية مستقبلية، إذا كان لها أن تؤدي إلى سلام دائم.

وأضاف: ”على سبيل المثال، لقد قطعنا مسافات تاريخية في السعي لتحقيق العدالة في يوغوسلافيا السابقة وفي سيراليون ورواندا، ولكن تعثر المجتمع الدولي عندما تم التماس العدالة لحماية الشعب السوري“.

على صعيد آخر، أكد تقرير أعده فريق من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أمس، أن قوات النظام السوري استخدمت أسلحة كيماوية محظورة في قصفها للتجمعات السكانية.

وجاء في تقرير أولي أعده فريق من منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية يحقق في قضية وقوع هجمات بواسطة هذه المادة الصناعية في سوريا أن قوات النظام السوري استخدمت أسلحة كيميائية مثل الكلور ”بشكل منهجي“.

وتأتي الإثباتات التي جمعها فريق مفتشي المنظمة الذي تعرض في أواخر أيار/ مايو لهجوم من أطراف من المعارضة المسلحة لتدعم نظرية ”استخدام مواد كيميائية سامة، على الأرجح مواد تثير حساسية مجاري التنفس على غرار الكلور، بشكل منهجي في عدد من الهجمات“.

وأضاف التقرير أن الاتهامات ”لا يمكن رفضها بحجة أنها غير متصلة أو عشوائية أو ذات طبيعة تنسب فحسب إلى دوافع سياسية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com