”أحرار الخليل“ تتبنى اختطاف الجنود الإسرائيليين الثلاثة

”أحرار الخليل“ تتبنى اختطاف الجنود الإسرائيليين الثلاثة

المصدر: إرم- رام الله من نظير طه

تبنت جماعة فلسطينية تطلق على نفسها اسم ”أحرار الخليل“ عملية اختطاف الجنود الإسرائيليين الثلاثة في مدينة الخليل، الخميس الماضي.

وأصدرت ”أحرار الخليل“ بيان ”رقم واحد“ اليوم، أعلنت فيه مسؤوليتها عن العملية، بعد يوم من إصدار تنظيم دولة الإسلام في الشام والعراق ”داعش“ بيانا أكد فيه مسؤوليته عن العملية.

وجاء في بيان ”أحرار الخليل“ أن هذه العملية جاءت في سبيل تحرير الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال على غرار بيان ”داعش“، الذي أضاف في بيانه ”أن العملية أتت كرد أولي على اغتيال مجاهدينا في الخليل على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي“.

و مشط الجنود الإسرائيليون المناطق الريفية حول مدينة الخليل، وفتشوا المنازل في القرى القريبة وسدوا الطرق، دون أي نتيجة للآن.

وحمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، السلطة الفلسطينية، مسؤولية سلامة الجنود المختطفين.

و قالت تقارير إسرائيلية إنه على خلفية التحقيقات المكثفة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية للجيش الإسرائيلي، بحثا عن المستوطنين الثلاثة المختطفين، جرى استنفار نحو ألفي جندي إلى منطقة الخليل، وذلك في إطار تعزيز قوات الاحتلال في المنطقة تحسبا من وقوع مواجهات.

وجاء أنه جرى تعزيز قوات الاحتلال في المنطقة بثلاث كتائب لـ“المظليين“، وكان مصدر عسكري إسرائيلي أكد في وقت سابق أن وحدات خاصة ستصل إلى المنطقة.

وقال موقع ”واينت“ الإسرائيلي إن قوات الاحتلال التي جرى استنفارها إلى المنطقة نشرت في قاعدة تدريبات قريبة، وأن الجيش يستعد لاستخدام القوات في فرض حظر التجول أو الإغلاق الشامل على منطقة التي يعتقد أن المختطفين الثلاثة محتجزون فيها.

وأضاف الموقع أن جيش الاحتلال قرر ألا يقوم بنصب الحواجز العسكرية حول مدينة الخليل، وإتاحة المجال لاستمرار الحياة الاعتيادية في المنطقة، حيث تتواصل حركة المركبات من وإلى الخليل وفي محيطها.

إلى ذلك، قال وزير الجيش الإسرائيلي موشي يعالون،اليوم السبت، إن فرضية قوات الاحتلال تقوم على أساس أن المستوطنين الثلاثة لا زالوا على قيد الحياة طالما لم ترد معلومات أخرى.

وأضاف يعالون أن أجهزة أمن الاحتلال تقوم بجهود مشتركة في محاولة للعثور على المستوطنين الثلاثة، مشيرا إلى أنه في العام 2013 حصل نحو 30 محاولة لاختطاف إسرائيليين ولكنها لم تنجح، مقابل 14 محاولة في العام الحالي.

و سمح اليوم بنشر أسماء المستوطنين الثلاثة المختطفين منذ الخميس، وهم: غيلعاد شاعار ويبلغ من العمر 16 عاما وهو من ”طلمون“، ونفتالي فرانكل ويبلغ من العمر 16 عاما من ”نوف أيالون“، وأيال يفراح ويبلغ من العمر 19 عاما وهو من ”ألعاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com