أبو مرزوق يقود انقلابا ناعما لإزاحة مشعل

أبو مرزوق يقود انقلابا ناعما لإزاحة مشعل

المصدر: غزة - إرم

كشفت مصادر مطلعة على صراع الأجنحة داخل حركة حماس لـ ”إرم“ أن تيار رئيس المكتب السياسي داخل غزة خالد مشعل وجه اتهامات إلى موسى أبو مرزوق المتواجد في غزة بالتخطيط لانقلاب ناعم لإزاحة مشعل من منصبه وتولي رئاسة الحركة.

وأضافت المصادر أن عادل الرشق وجه تحذيرات إلى خالد مشعل وقيادات حماس في الضفة وغزة من أن ”أبو مرزوق“ بدأ يدعو مجلس شورى حماس في غزة للاجتماع وبحث مسألة تشكيل مكتب سياسي ومكتب تنفيذي جديدين؛ ما يشير إلى أنه يريد إقصاء مشعل عن رئاسة الحركة.

وأشارت المصادر أن إسماعيل هنية رفض مثل هذه الدعوة، واعتبرها خطيرة وقد تشق الحركة؛ لغياب تمثيل الخارج في المجلس في حالة انعقاده، ورغم أن هنية وخليل الحية محسوبان على تيار أبو مرزوق إلا أن هنية يحبذ التريث.

وكشفت المصادر أن مشعل أرسل رسالة مطولة إلى كوادر حماس في غزة والضفة الغربية يشرح فيها الظروف التي أجبرت الحركة على قبول المصالحة مع حركة فتح إلا أن ”أبو مرزوق“ رفض توزيع الرسالة ما اضطر مشعل إلى إعادة توزيعها.

وشرح مشعل في الرسالة الظروف التي قادت إلى المصالحة وجاء فيها أن: “ حماس صارت تعيش في عزلة شاملة في الخارج، وأن تركيا وراشد الغنوشي وجها له النصائح بضرورة البحث عن مخارج للعزلة بالمصالحة مع حركة فتح“.

وقال مشعل: ”حاولت في لقائي مع وكيل الخارجية الإيراني حسن أمير عبد اللهيان في الدوحة إعادة العلاقات مع طهران، لكن ما طلبته إيران يمكن أن ينهي الحركة حيث طلبوا اعتذارا علنيا من حركة حماس، والاعتراف بمسؤوليتها عن دخول كل العناصر الإرهابية إلى سوريا، وهذا غير مقبول من حماس ويمكن أن يضع حدا لوجودنا“.

وأضاف مشعل أن المصالحة باتت مطلوبة بعد تدمير الأنفاق من قبل الجيش المصري ما حرم الحركة من مصادرها المالية، وكذلك فإن المشير عبد الفتاح السيسي بدأ يفكر جديا في تصفية حركة حماس في غزة بشن عملية عسكرية كبيرة تحت غطاء مكافحة الإرهاب، وتحظى بموافقة دولية، ولذلك فإن المصالحة ستمنع هذه العملية، وتحافظ على قوى حماس التي هي ذخر لجماعة الإخوان المسلمين وقت الحاجة.

وقال مشعل: ”نحن حافظنا في اتفاق المصالحة على قوتنا وصدرنا الأعباء إلى سلطة عباس فلا تحاولوا أيها الاخوة عرقلة المصالحة، بل دعوا عباس يفشل وحده حتى لا يحملنا مسؤولية الفشل“.

ودعا مشعل إلى انعقاد مجلس الشورى في مكان واحد يضم الجميع للبث في استقالته من جميع مناصبه وليس في غزة، واستنكر الدعوة للانعقاد في غزة واعتبرها غير شرعية.

واختتمت المصادر حديثها بالقول إن حماس الآن تشهد ثلاثة تيارات متصارعة وهي جناح مشعل ويضم عادل الرشق وصالح العاروري والمعتدلين في الحركة، وتيار أبو مرزوق ويضم إسماعيل هنية وخليل الحية وآخرين، وهذا التيار يحبذ اختيار قيادة ثلاثية من حماس تستطيع فك العزلة عنها واختراق دول الخليج للبحث عن مساعدات مالية، وتيار محمود الزهار ويضم عماد العلمي وفتحي حماد وكتائب القسام ويحاول هذا التيار تسخين الأوضاع في الضفة الغربية ضد السلطة الفلسطينية وله ارتباطات مع صقور جماعة الإخوان في تركيا والتنظيم الدولي ويملك ثروة مالية كبيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com