أخبار

الإبراهيمي: سوريا في طريقها لتكون دولة فاشلة
تاريخ النشر: 08 يونيو 2014 22:29 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2020 4:51 GMT

الإبراهيمي: سوريا في طريقها لتكون دولة فاشلة

مبعوث السلام السابق لسوريا يؤكد أن كلاً من طرفيْ الحرب في سوريا ارتكبا جرائم حرب بصورة يومية، مقارناً سوريا بالصومال يديرها زعماء ميليشيات.

+A -A
المصدر: إرم – (خاص)

قال مبعوث السلام السابق لسوريا الأخضر الإبراهيمي، إن الدولة التي تشهد حربا أهلية دخلت عامها الرابع تتجه لأن تصبح دولة فاشلة يديرها زعماء ميليشيات على غرار الصومال، ما يمثل خطراً جسيماً على مستقبل الشرق الأوسط.

وأضاف الإبراهيمي، الذي استقال من منصبه منذ أسبوع بعد اخفاق محادثات السلام التي جرت بوساطته في جنيف، أنه بدون تضافر الجهود للتوصل إلى حل سياسي للحرب الأهلية الوحشية في سوريا ”يوجد خطر جدي لأن تنفجر المنطقة بأسرها“.

وقال الإبراهيمي في حديث أجرته معه مجلة دير شبيجل: ”لن يبقى الصراع داخل سوريا“.

وأضاف: ”لم يكن لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أي مصلحة في أفغانستان، وهي دولة صغيرة فقيرة وبعيدة. قلت ذات يوم ان الوضع سينفجر في وجوهنا.. سوريا أسوأ بكثير“.

وقال الإبراهيمي إن كلاً من طرفيْ الحرب في سوريا ارتكبا جرائم حرب بصورة يومية، وإن الجوع استخدم كسلاح في الحرب واحتجز المدنيون كدروع بشرية واستخدمت الأسلحة الكيماوية في المعركة.

وقارن سوريا أيضاً بالصومال التي تعاني منذ أكثر من عقدين من الصراع، وقال ”لن تنقسم مثلما توقع كثيرون بل ستصبح دولة فاشلة ينتشر فيها زعماء ميليشيا في كل مكان.“

وتركزت جهود الإبراهيمي كمبعوث للسلام قبل استقالته على محاولة إقناع الولايات المتحدة وروسيا بالجمع بين الحكومة والمعارضة في جنيف، لكن في النهاية لم يسفر جلوس الطرفين في نفس القاعة عن أية نتائج.

وقال الإبراهيمي إن السعودية وإيران وهما القوتان الرئيسيتان على جانبي الانقسام الطائفي بين السنة والشيعة في المنطقة يجب ”أن تشرعا ليس في بحث كيفية مساعدة الاطراف المتحاربة وإنما في كيفية مساعدة الشعب السوري وجيرانه“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك