قادة خليجيون للسيسي: لن نتخلى عن دعم مصر

قادة خليجيون للسيسي: لن نتخلى عن دعم مصر

المصدر: القاهرة- (خاص) من أحمد المصري

عقد الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي، الأحد، لقاءات ثنائية مع عدد من قادة ومسؤولي عدة دول خليجية على هامش حضورهم حفل تنصيب السيسي رئيسا لمصر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن نائب العاهل السعودي، الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عقد جلسة مباحثات رسمية في مقر قصر الاتحادية بالقاهرة، الأحد، قبل مغادرته مصر.

وأكد الأمير سلمان خلال اللقاء على: ”مواقف بلاده الثابتة لدعم جمهورية مصر العربية والحفاظ على أمنها واستقرارها“؛ بحسب الوكالة.

كما جرى خلال جلسة المباحثات، استعراض آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة .

بدورها، ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أكد خلال لقائه السيسي أن:“ دعم ومساندة دولة الإمارات العربية المتحدة لمصر هو مبدأ ثابت وراسخ“، وأضاف أن بلاده ”ستظل على عهدها وفية لمصر وسندا قويا لها“.

وأعرب ولي عهد أبو ظبي، وفقا للوكالة الإماراتية، عن تفاؤله في نجاح القيادة المصرية الجديدة برئاسة السيسي في تحقيق الخير والنماء لمصر وتأسيس مرحلة جديدة تواصل فيه مصر مسيرة البناء والتقدم وتمارس دورها المحوري في المنطقة.

وأكد أهمية دعم الاقتصاد المصري وتمكين مؤسسات الدولة من القيام بمهامها وأعمالها وذلك حرصا على أن تظل مصر قوية ومستقرة وشامخة.

وبحث آل نهيان والرئيس المصري العلاقات الثنائية والتعاون المشترك، وأكدا أهمية تنويع وتوسيع نطاق التعاون بينهما في الجوانب الاقتصادية والاستثمارية والتنموية؛ وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن: ”أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح التقى الأحد السيسي في المقر الدائم لرئاسة الجمهورية بالعاصمة القاهرة، وذلك قبل مغادرته القاهرة“.

وجرى خلال اللقاء بحث العمل على تعزيز مسيرة التعاون بين البلدين في المجالات كافة بما يخدم مصالحهما المشتركة، بحسب الوكالة، التي ذكرت أنه تم بحث القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وعقب الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي،في 3 يوليو/تموز 2013، أعلنت السعودية والكويت والإمارات تقديم مساعدات لمصر بقيمة 15.9 مليار دولار، منها 4 مليار دولار على شكل مشتقات نفطية.

وأدى الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي، الأحد، اليمين الدستورية، رئيسا للبلاد، أمام أعضاء الجمعية العامة للمحكمة الدستورية (أعلى سلطة قضائية في مصر) بضاحية المعادي، جنوب القاهرة.

وألقى السيسي قسمه أمام المحكمة الدستورية العليا، نظرا لعدم وجود مجلس للنواب (برلمان)، حيث يجرى انتخابه في وقت لاحق من العام الجاري لم يتحدد بعد، حيث تنص المادة 144 من الدستور على أن: ”يكون أداء اليمين أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا فى حالة عدم وجود مجلس النواب“.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات في مصر، أعلنت الثلاثاء الماضي، فوز السيسي برئاسة البلاد، بعد حصوله على 96.91% من إجمالي عدد الأصوات الصحيحة في انتخابات بلغت نسبة المشاركة فيها 47.45%، وهي النسبة التي شككت بصحتها المعارضة والمرشح الخاسر حمدين صباحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com