البيشمركة تتأهب لمنع تسلل ”داعش“ إلى كركوك

البيشمركة تتأهب لمنع تسلل ”داعش“ إلى كركوك

المصدر: بغداد- (خاص) من محمد وذاح

دخلت قوات البيشمركة الكردية حالة تأهب أمني شديد في صفوفها وشكلت حزاما أمنيا حول مدن كركوك والمناطق المتنازع عليها لمنع تسلسل عناصر تنظيم ”داعش“ إليها، بعد توسع رقعة النزاع بين القوات الأمن العراقية والعناصر المسلحة.

وقال الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور في بيان وصل لشبكة ”إرم“، نسخة منه، إن ”قوات البيشمركة شكلت حزاما أمنيا لحماية المناطق المتنازع عليها في ديالى وصلاح الدين وكركوك وأجزاء من نينوى“، موضحا أن: ”ذلك الإجراء يهدف إلى منع دخول عناصر داعش إلى المناطق المتنازع عليها بعد الأحداث التي شهدتها سامراء ونينوى وديالى والأنبار“.

وأضاف ياور أن: ”البيشمركة لديها انتشار سابق في منطقة متفق عليها مع وزارة الدفاع الاتحادية ورفعت من حالة التأهب في صفوفها بعد الأحداث الأخيرة في الأنبار وسامراء ونينوى“، مبينا أن:“قوات حرس الإقليم مستعدة لأي طارئ“.

واعتبر ياور أن: ”الأحداث الجارية في سوريا والأزمات السياسية في العراق تنعكس بشكل أو بآخر على الأوضاع الأمنية العراقية، وتسببت بتنامي قدرات تنظيم داعش الذي بات يتبع أسلوب حرب الشوارع والعصابات وزادت هجماته على المقار الأمنية في المحافظات المحاذية لمحافظات كردستان“، لافتا إلى أن: ”الحكومة الاتحادية لم تطلب أي دعم من البيشمركة“، وأكد أن ”البيشمركة مستعدة لمواجهة هذه العصابات التي يجب أن تجتث نهائيا من العراق“.

وكان قائد شرطة الأقضية والنواحي بمحافظة كركوك العميد سرحد قادر كشف، السبت (7 حزيران/يونيو 2014) عن انطلاق عملية أمنية واسعة على الشريط الحدودي بين كركوك ونينوى وصلاح الدين.

واقتحم مسلحون تابعون لتنظيم ”داعش“، الخميس (5 حزيران/ يونيو 2014)، قضاء سامراء وفرضوا سيطرتهم على خمس مناطق فيه، واندلعت في إثر ذلك اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية والمسلحين، وبعدها بيوم هاجموا الموصل، وسيطروا، السبت، لساعات على جامعة الأنبار في الرمادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com