اتصالات مكثفة بين داعمي السيسي وأحزاب مصرية

اتصالات مكثفة بين داعمي السيسي وأحزاب مصرية

المصدر: القاهرة - (خاص) من جمال أبوالدهب

تجري حاليا اتصالات مكثفة بين قيادات ”التحالف السياسي – الانتخابي“ الذي يقوده الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى، ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية السابق اللواء مراد موافي، وبين عدد من الشخصيات الوطنية ورؤساء الاحزاب المدنية والقوي السياسية لعقد اجتماع خلال ايام لبحث التفاصيل والملامح النهائية لهذا التحالف الذي سيكون بمثابة ظهير سياسي للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال المرحلة المقبلة.

وأكد وزير الخارجية المصري الأسبق السفير محمد العرابي – أحد قيادات التحالف – أن اهم اهداف التحالف هو العمل على وحدة صف القوى المدنية خلال الفترة القادمة للمشاركة في إعادة بناء مصر من جديد.

وقال العرابي – في تصريحات لـ“إرم“: ”إن هناك عددا كبيرا من الأحزاب السياسية المصرية أعربت عن موافقتها المبدئية للانضمام للتحالف مشيرا إلى أنه لم يتم الاستقرار على اسم التحالف حتى الآن“.

وعلى الصعيد نفسه، أكد مصدر مسؤول لـ ”إرم“ أنه سيتم الإعلان رسميا عن تدشين هذا التحالف واسمه قريبا بالاضافة إلى إعلان اسماء الشخصيات الوطنية والأحزاب التي ستنضوي تحت لوائه فور الاتفاق على الصيغة النهائية وشكل وطبيعة التحالف وأهدافه بين مختلف اطرافه وقياداته.

وكشف المصدر – الذي فضل عدم ذكر اسمه – أن الشخصيات العامة ورؤساء الأحزاب وممثلي القوى السياسية التي ستنضم للتحالف سيوقعون على وثيقة يتعهدون فيها بالالتزام بأهداف وقواعد التحالف الذي من المقرر أن يخوض الانتخابات البرلمانية تحت كتلة موحدة للحصول على الأغلبية البرلمانية وتشكيل الحكومة القادمة مشيرا إلى أن التعهد أو الوثيقة التي سيتم التوقيع عليها ستكون ملزمة للجميع حتى لا تحدث خلافات بعد انتخاب البرلمان تؤدي لفشل التحالف .

وأكد المصدر أنه تم التوافق الى حد كبير علي اختيار اللواء مراد موافي ليكون رئيسا للحكومة القادمة إذا ما حصد هذا التحالف أو الائتلاف الاغلبية البرلمانية مشيرا إلى أن هذا الأمر لاقى قبولا كبيرا بين جميع أعضاء ورموز هذا التحالف نظرا للشعبية الكبيرة التي يحظى بها موافي.

وكانت حركة تمرد أعلنت رسميا انضمامها لهذا التحالف على لسان متحدثها الرسمي محمد نبوي الذي أكد أنه التقى العرابي، ممثلا عن أكبر تحالف انتخابي مرتقب، وتم الاتفاق على أن يكون حزب الحركة الشعبية العربية «تمرد»، تحت التأسيس، أحد أعمدة هذا التحالف.

وقال نبوي في بيان له: ”إن التحالف كان يتطلع إلى ضم (تمرد) وأعضائها لقائمته في الانتخابات البرلمانية المقبلة، والحركة كانت تسعى لتشكيل أكبر تحالف انتخابي في تاريخ مصر يقوم على ثوابت واضحة وتحصين الإنجاز الحقيقي الذي حدث في 30 يونيو لمنع وصول أعداء الشعب المصري للبرلمان القادم“.

وأضاف أن الحركة كيان يسعى لتوحيد الصف دائما ولظهور شخصيات وطنية بهذا التحالف، وقرر المكتب السياسي في اجتماعه الأخير الانضمام لهذا التحالف رسميا

أما على صعيد الاحزاب السياسية فقد وجه فؤاد أبو هميله أحد قيادات شباب حزب الوفد المصري دعوة لمجموعة من شباب الحزب، لعقد اجتماع يوم الثلاثاء المقبل لمناقشة انضمام حزب الوفد لتحالف موسى وموافي.

وأضاف أن هذا القرار ليس ملكا لشخص بعينه وإنما يجب أن يتشاور فيه الحزب كله، ويكون هناك رأيا لشباب الحزب في أي تحالفات قادمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com