هكذا كان يعيش بن لادن.. أفلام أفرجت عنها الـ“CIA“ تكشف جوانب من حياته (فيديو)

هكذا كان يعيش بن لادن.. أفلام أفرجت عنها الـ“CIA“ تكشف جوانب من حياته (فيديو)

المصدر: محمود صبري- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”ميرور“ البريطانية النقاب عن مجموعة من الأفلام المنزلية التي أفرجت عنها المخابرات الأمريكية والتي تكشف جوانب من شخصية زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن قبل مقتله على يد القوات الأمريكية العام 2011.

ووجدت المخابرات الأمريكية ”C I A“ هذه الأفلام ضمن حزمة من الوثائق التي عثرت عليها في المنزل الذي كان يقيم فيه بن لادن في منطقة  أبوتاباد الباكستانية.

وعلى النقيض التام من وضعه كأحد أكثر المطلوبين في العالم والعقل المدبر لهجمات 11 أيلول/ سبتمبر العام 2011، تُظهر أشرطة الفيديو كيف كان يعيش ”بن لادن“ حياة عائلية بسيطة، تشمل تربية الأطفال، والحيوانات.

وشملت أشرطة الفيديو مجموعة من الحيوانات الأليفة التي يبدو أنه كان يرعاها في حديقة المنزل، وكذلك لقطات لأطفال يلعبون داخل المنزل، وفي مشهد آخر يظهر رجل عجوز وهو يعلّم شابين كيفية إطلاق النار بواسطة لعبة تحاكي شكل بندقية.

https://www.youtube.com/watch?v=UYC8Stb3azg

كما تشمل أشرطة الفيديو أول ظهور لـ“حمزة“ نجل ”بن لادن“، الذي يُنظر له بوصفه خليفة والده في زعامة تنظيم القاعدة، وفي أحد المقاطع يظهر في حفل زفافه.

وتشمل الملفات التي أفرجت عنها المخابرات الأمريكية والبالغ عددها 470 ألف مقطع فيديو، عمليات إعدام صريحة، ونغمات هاتفه، وأفلام رسوم متحركة مختلفة، ومقاطع من المسلسل الكرتوني توم وجيري، ولوحة لوسيان فرويد.

كما تحفظت وكالة المخابرات المركزية على مجلة بن لادن الشخصية، بما في ذلك اليوم السابق لمقتله، إلى جانب أكثر من 18 وثيقة، وما يقرب من 79 ألف مقطع صوتي وملفات صور.

وتتضمن تلك الوثائق دليلاً عسكرياً لحرب العصابات، والذي صدر على ما يبدو عن سلاح البحرية الأمريكي، ووثيقة تسمّى ”حكم مكافحة الأمريكيين خارج العراق“.

إلا أن الملفات الأكثر غرابة كانت بمقاطع كثيرة من أفلام الرسوم المتحركة المختلفة، حيث جاءت بجوار فيلم وثائقي باسم ”أين يوجد أسامة بن لادن في العالم ؟“.

وتتضمن قائمة ملفات الفيديو المتناقضة عناوين مختلفة مثل: ”توينكل توينكل ليتل ستار“ و“هجوم بقذائف الهاون على مركز شرطة الدرة في بغداد“.

وقالت المخابرات الأمريكية إن الهدف من الكشف عن هذه الوثائق هو ”محاولة تعزيز فهم الجمهور لطبيعة تنظيم القاعدة“.

وأضافت وكالة المخابرات المركزية أن هناك ملفات من تلك المجموعة لم يكشف النقاب عنها بعد، والتي تشمل المواد الإباحية، والمواد المحمية بحقوق الطبع والنشر، والملفات التي ”تضر مباشرة بالجهود المبذولة للحفاظ على الأمن القومي“.

يذكر أنه تم الإفراج عن الـ 470 ألف ملف بموافقة مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو.

وقال بومبيو: ”إن الإفراج عن رسائل القاعدة، ومقاطع الفيديو، والملفات الصوتية وغيرها من المواد التي تم تحريزها اليوم يتيح الفرصة للشعب الأمريكي لتكوين المزيد من الآراء حول خطط وعمل تلك المنظمة الإرهابية“.

وأضاف أن ”وكالة الاستخبارات المركزية ستواصل البحث عن الفرص لتبادل المعلومات مع الشعب الأمريكي، بما يتفق مع التزامنا بحماية الأمن القومي للبلاد“.

وتقدم الوثائق رؤى جديدة بشأن ”أصل الشقاق القائم اليوم بين تنظيم القاعدة وداعش“، فضلاً عن الخلافات الاستراتيجية والمذهبية والدينية داخل القاعدة وحلفائها؛ وكذلك توضح المصاعب التي واجهها تنظيم القاعدة وقت وفاة بن لادن“.

وكان مكتب مدير الاستخبارات قد أصدر في وقت سابق وثائق من المجموعة في أيار/مايو 2015  وآذار/مارس 2016 و كانون الثاني/يناير 2017.

وقد حُجبت بعض المواد بسبب حقوق النشر، وتظهر ميول بن لادن والمواد التي كان يتابعها، وهي تتنوع بين أفلام الرسوم المتحركة، والأفلام الوثائقية التي تتحدث عنه شخصيًا وبعض الأفلام الأخرى التي تتحدث عن الحياة البرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com