ليبيا.. مدير المخابرات يستقيل وقصف جوي لمواقع في بنغازي

ليبيا.. مدير المخابرات يستقيل وقصف جوي لمواقع في بنغازي

بنغازي – تقدم رئيس جهاز المخابرات العامة الليبية، سالم الحاسي، باستقالته رسميا إلى رئاسة البرلمان الليبي، فيما قصفت طائرات حربية تابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد، خليفة حفتر، مساء يوم الخميس، مواقع بضواحي مدينة بنغازي (شرق)، دون وقوع خسائر بشرية.

وقال عبد المنعم اليسير، عضو لجنة الأمن القومي بالمؤتمر الوطني العام (البرلمان المؤقت)، إن ”رئيس جهاز المخابرات العامة الليبية، سالم الحاسي، تقدم الخميس، باستقالته رسميا للمؤتمر“.

وأشار إلى أن اللجنة لم تجتمع بعد للنظر في قبول الاستقالة من عدمها .

وبحسب نص الاستقالة، قال الحاسي ”لقد وصلت إلى حد أصبح معه من الصعب عليّ أمام عدم اقتناعي بالكيفية التي انتهت إليها السلطة التنفيذية من تشكيك في شرعيتها وضعف في بنيتها وفقدانها آخر ما تبقّى لها من هيبة لدى المواطن، الأمر الذي لا أظنني أستطيع التكيّف معه بشكل يمكن أن يخدم وطني“.

وأضاف: ”لايمكن العمل في ظل عملية سياسية متعثِّرة، تداخلت فيها الاختصاصات وتشابكت فيها الصلاحيات وتنازعتها المصالح، بشكل مخل بمقتضيات المرحلة الانتقالية ومربك لعمل الدولة“.

ومضي الحاسي قائلاً في استقالته: ”لقد تقلدت المنصب في ظرف محلي وإقليمي استثنائي، وفي غياب شبه تام لسلطان الدولة وهيبتها وفي حالة أمنية بالغة التعقيد“.

وتعاني ليبيا منذ يوم 16 من الشهر الماضي تصعيدا أمنيا خلف عشرات القتلى، فمنذ ذلك اليوم، تشن قوات بقيادة اللواء متقاعد، خليفة حفتر، عمليات عسكرية ضد كتائب تابعة للجيش النظامي، ضمن ما يعتبرها حفتر ”حربا على المتطرفين“، بينما تراها الحكومة ”محاولة انقلاب على السلطة“.

وفي هذا الإطار قال شهود عيان من مناطق مختلفة بضواحي بنغازي، إن ”طائرات تابعة لحفتر، قصفت مناطق سيدي فرج، والهواري، و القوارشة، بمدينة بنغازي“، وهي مناطق تتواجد بها مقرات لكتائب مسلحة مناهضة لحفتر

ولاحظ الشهود تصاعد أعمدة دخان في تلك المناطق بضواحي المدينة جراء القصف.

ولم ترد معلومات عن سقوط ضحايا.

وكانت طائرة حربية تابعة لقوات حفتر، قصفت مساء الخميس، كذلك مواقع جبلية بمدينة درنة، شرقي ليبيا، تابعة لجماعات إسلامية مسلحة، دون وقوع خسائر بشرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com