فتفت لـ ”إرم“: لا يمكن لعون أن يكون توافقياً

فتفت لـ ”إرم“: لا يمكن لعون أن يكون توافقياً

المصدر: بيروت - (خاص) من نانسي فاخوري

أنهى لبنان الأسبوع الأول من الشغور الرئاسي، والمؤشرات توحي بأنه سيطول.

وتحت عنوان البحث عن ”رئيس توافقي“، تتواصل الاتصالات الداخلية والخارجية لجسر التباينات وإيجاد القواسم المشتركة التي يلعب رئيس تيار ”المستقبل“ سعد الحريري دوراً كبيراً ومحورياً فيها، وهو لا يزال على موقفه الصريح بدعم رئيس حزب ”القوات اللبنانية“ سمير جعجع كمرشح 14 آذار، دون إغلاق الباب أمام تسويات تفتح الباب على توافق مسيحي – مسيحي يحل أزمة الفراغ.

وفي غضون ذلك، يكثر الكلام حول العلاقات العونية – الحريرية، وسط حديث عن سيناريوهات وعروض تقدم بها البعض للخروج من الفراغ، وتسريبات إعلامية لا تعكس حقيقة المواقف المعلنة، وما بين المناورات الإعلامية والسياسية والنقاشات الجدية، يتردد سؤال عن موقع تيار المستقبل.

ويتحدث عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت لـ ”إرم“ عن وضع التسريبات التي يقوم بها إعلام 8 آذار منذ 3 أشهر في خانة ”عمليات الضغط“، مشدداً على أنه ”لا يمكن لعون أن يكون توافقياً مع المستقبل اذا لم يكن وفاقياً مع 14 آذار“.

وأكد فتفت أن ”رئيس تيار المستقبل ليس بحاجة لميشال عون ليأتي به إلى لبنان“.

ولفت إلى أنه ”في كل أسبوع نصدر بياناً بعد اجتماع الكتلة نؤكد فيه تمسّكنا حتى النهاية بمرشّح قوى 14 آذار ،رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع“، معتبراً أن كلام ”عون في الغرف الضيقة أسوأ مما كان يقوله في السابق“، مستغرباً ”اقتراح عون إعطاء الرئيس بشار الاسد جائزة نوبل للسلام“، متسائلاً ”ربما يريد أن يعطيه جائزة نوبل على إنجازاته في البراميل المتفجرة؟“، واعتبر أن ”هذا الأمر يسيء للاتصالات التي يقوم بها التيار العوني مع المستقبل“، متوقعاً أن ”يطول أمد الفراغ طالما استمرت هذه العقلية“.

وعن احتمال حصول الانتخابات النيابية قبل الرئاسية، أكد أنه ”احتمال خطير جداً وممكن إذا بقي الفريق الآخر يفكر بمصالحه الضيقة“، مشدداً على ”ضرورة عدم التأقلم مع الشغور في موقع الرئاسة وأن الأولوية يجب أن تبقى للانتخابات الرئاسية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com