الخارجية الجزائرية: الربيع العربي مكن الإرهاب

الخارجية الجزائرية: الربيع العربي مكن الإرهاب

المصدر: الجزائر- (خاص) من أنس الصبري

مكن الربيع العربي الجماعات الإرهابية من زيادة تأثيرها الأيديولوجي وقوتها المادية، بحسب وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، رمطان لعمامرة.

وأوضح الوزير أن التهديدات الإرهابية أصبحت أكثر تعقيدا وعابرة للأوطان، لاسيما في شمال إفريقيا وفي منطقة الساحل، مع كل تفرعاتها المرتبطة بالجريمة المنظمة، مضيفا أن الجبهة غير المستقرة المرتبطة بالوضع الليبي، كان لها انعكاسات إقليمية وكانت متوقعة وحذرت الجزائر منها.

وأشار إلى أن منطقة انعدام الأمن توسعت إلى مجموع شمال إفريقيا والساحل وغرب إفريقيا حيث تتطور النشاطات الإجرامية والإرهابية.

وقال الوزير الجزائري، في كلمة لدى افتتاح منتدى حول التهديدات العابرة للأوطان في منطقة شمال إفريقيا، المنعقد بالجزائر، إن النتائج المباشرة للحرب في ليبيا تجلت من خلال التدفق الهائل للأسلحة نحو شمال إفريقيا والساحل“.

وأوضح لعمامرة أن الضرورة الملحة تستدعي تظافر جهود كل الشركاء للتصدي لتصاعد الشبكات الإرهابية، وأن تنسيق الأعمال و تبادل المعلومات ينبغي أن يطبعا العمل اليومي لكل الفاعلين الوطنيين والإقليميين والدوليين، مشيرا إلى أن الجزائر تشجع كل الأطراف المعنية، سواء تعلق الأمر بمالي أو ليبيا أو غيرهما، لتفضيل الحوار الشامل الذي ينبذ العنف، مشددا ان هذا الحوار يندرج ضمن هدف انتقال سياسي هادئ يفضي الى التكفل الفعلي والفعال بالمشاكل السياسية و الأمنية والاقتصادية للبلدان المعنية والاحتياجات الاجتماعية والتربوية لسكانها المحرومين.

واعتبر المسؤول الجزائري أن إعادة تموقع شبكات القاعدة في إفريقيا وتوسع نشاطات بوكو حرام إلى غاية إفريقيا الوسطى، تستوقفنا بخصوص هشاشة الدول الواقعة جنوب الصحراء، وحول ضرورة التقييم الفعلي للتهديد والتكفل الأنسب والمستمر باحتياجات دول المنطقة وسكانها، معرباعن قناعته بأن الحرب ضد الإرهاب والجرائم المتصلة به ينبغي أن تكون مستمرة ومنسقة لأن الجماعات الإرهابية تتوفر على دعائم تسمح لها بالتكيف مع كل مستجدات الأوضاع.

ويجمع المنتدى قرابة ستين خبيرا واستاذا من الجزائر والولايات المتحدة، تونس، المغرب، ليبيا، موريتانيا، ومصر، وهو رابع منتدى من نوعه بعد لقاءات بانكوك، وعمان، وروما التي كرست لمسائل تخص كلا من المناطق المعنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة