النظام السوري يستعد للانتخابات والمعارضة تحذر من تفجيرات

النظام السوري يستعد للانتخابات والمعارضة تحذر من تفجيرات

المصدر: دمشق ـ (خاص) إرم

تستعد المناطق الخاضعة للنظام السوري تنظيم الانتخابات الرئاسية، إذ تفتح، الثلاثاء، 9601 مركزاً انتخابياً أبوابها لاستقبال السوريين الراغبين بالتصويت في أول انتخابات رئاسية تعددية في تاريخ البلاد، في ظل رفض عربي وغربي واسع، ومقاطعة المعارضة التي تصف الانتخابات بـ“المهزلة“.

وقدرت وزارة الداخلية السورية عدد السوريين الذين يحق لهم التصويت في انتخابات الرئاسة بأكثر من 15 مليوناً داخل البلاد وخارجها، ويستطيع الموجودون بالداخل الإدلاء بأصواتهم في 9601 مركزاً انتخابياَ تضم 11776 صندوق اقتراع.

كما أعلنت الوزارة أن الانتخابات الرئاسية ستقام في جميع المحافظات السورية عدا محافظة الرقة (شمال) التي تعد المعقل الأساسي لتنظيم ”الدولة الإسلامية في العراق والشام“ أو ”داعش“.

وبحسب المادة 64 من قانون الانتخابات العامة الصادر في مارس/آذار الماضي، فإن فترة التصويت تبدأ في الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة السابعة مساء من نفس اليوم، ويجوز بقرار من اللجنة العليا للانتخابات تمديد فترة الانتخاب لمدة خمس ساعات على الاكثر في مراكز الانتخاب كلها أو في بعضها.

وتعد جميع الأراضي السورية دائرة انتخابية واحدة يحق لأي مواطن سوري الإدلاء بصوته عبر بطاقته الشخصية في أي مكان يتواجد فيه، وذلك وفق قانون الانتخابات العامة.

وخصصت اللجنة العليا للانتخابات تسهيلات للسوريين الراغبين بالإدلاء بأصواتهم من خلال وضع صناديق اقتراع في المطارات السورية والمراكز الحدودية البرية، من أجل إتاحة الفرصة لمن يرغب من المغتربين السوريين واللاجئين في دول الجوار من الإدلاء بأصواتهم وحتى إن لم يرغبوا بالدخول إلى البلاد بسبب الصراع الذي دخل عامه الرابع.

وترفض دول عربية وغربية إضافة إلى المعارضة السورية، تنظيم النظام السوري لانتخابات رئاسية في سوريا وتصفها بـ“المهزلة“، كونها تنهي ”آخر آمال الحل السياسي“ الذي تصر المعارضة على أنه يبدأ بتنحي الأسد عن السلطة.

ويقول النظام إنه ينظم أول انتخابات تعددية في تاريخ سوريا، ويخوضها إلى جانب رئيس النظام السوري بشار الأسد كل من البرلماني ماهر حجار والوزير السابق حسان النوري، مع تأكيدات مراقبين بفوز الأسد بأغلبية كبيرة.

في السياق ذاته، دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية احمد الجربا السوريين الى ”التزام منازلهم“ في يوم الانتخابات الرئاسية التي دعا اليها النظام الثلاثاء.

وقال الجربا في كلمة مصورة: ”نرجو من جميع السوريين الذين نحرص عليهم بعيوننا، التزام منازلهم وعدم النزول بأرجلهم الى حمامات الدم والعار التي تريدها عصابة الاسد“.

وحذر الجربا من نية لدى النظام تنفيذ تفجيرات وقصف في اماكن اجراء الانتخابات.

وقال ”ان النظام السوري الذي اعتاد على الغوص في الدم، يحضر في يوم الاستفتاء المشؤوم لسلسلة تفجيرات وقصف على التجمعات ومراكز ما يسمى الاقتراع، ويتوزع المهمات مع عصاباته ومرتزقته وارهابيه، لتنفيذ وتبني هذه العمليات“.

وسبق لهيئة اركان الجيش السوري الحر المرتبطة مباشرة بالائتلاف المعارض، ان دعت السوريين الى الامتناع عن المشاركة في الانتخابات، واصفة اياها بـ“المسرحية الرخيصة“ التي تجري تحت وطأة ”اجرام“ النظام.

ويرى محللون ان الانتخابات توجه ضربة لجهود الحل السياسي، لا سيما ان المطلب الاساسي للمعارضة الذي كان يتمحور حوله البحث هو خروج الاسد من السلطة والتمهيد لمرحلة انتقالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com