المغرب يمنع التظاهر تزامنًا مع الذكرى الأولى لحراك الريف

المغرب يمنع التظاهر تزامنًا مع الذكرى الأولى لحراك الريف

المصدر: الأناضول

قررت السلطات المغربية، منع المظاهرات بالأماكن العمومية كافة خلال يومي الجمعة والسبت بإقليم الحسيمة، بالتزامن مع الذكرى الأولى لانطلاق حراك الريف بالإقليم، الذي يشهد احتجاجات تطالب بالتنمية وعدم التهميش.

وقال بيان صادر عن محافظة إقليم الحسيمة، الخميس، إن ”السلطات الإقليمية بالحسيمة قررت منع كافة المظاهرات بالأماكن العمومية يومي 27 و 28 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وذلك في أعقاب نداءات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدعو للتظاهر“.

وأشار البيان إلى أن ”نداءات من مصادر مجهولة، وأخرى من خارج الإقليم تواترت، خلال الأيام الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو عموم المواطنين للمشاركة في مظاهرات خلال اليومين المقبلين“.

ولفت البيان إلى أن ”هذه الدعوات التي لم تحترم الإجراءات القانونية المعمول بها، تأتي بعد عودة الأمن والطمأنينة للإقليم، حيث إن الرأي العام يتتبع بارتياح تقدم برامج التنمية المفتوحة، وما خلّفته من تفاعل إيجابي من طرف سكان الإقليم“.

وعن سبب رفض التظاهر قالت السلطات المغربية: ”لأن مثل هذه الدعوات تخلق جوًا من التوتر ينعكس سلبًا على مصالح المواطنين، والأمن العام“.

وبدأت الاحتجاجات بالإقليم المذكور، في أكتوبر/ تشرين الأول  2016؛ للمطالبة بالتنمية وعدم التهميش، في أعقاب مصرع تاجر السمك محسن فكري، الذي قتل طحناً داخل شاحنة لجمع النفايات، خلال محاولته الاعتصام بها، لمنع السلطات من مصادرة أسماكه.

وأعفى العاهل المغربي الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء، 4 وزراء على خلفية اختلالات وتقصير في برنامج إنمائي لصالح إقليم الحسيمة.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2015، في عهد الحكومة السابقة التي استمرت حتى أبريل/ نيسان الماضي، أطلق العاهل المغربي، برنامج تنمية إقليم الحسيمة، تحت اسم ”الحسيمة منارة المتوسط“، بميزانية بلغت 6.5 مليار درهم أي ما يعادل 667 مليون دولار.

لكن البرنامج شهد بعض العراقيل في التنفيذ لأسباب مختلفة، حسب تصريحات سابقة لمسؤولين مغاربة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com