”اليونسكو“ تدعو لحماية التراث الديني في سوريا

”اليونسكو“ تدعو لحماية التراث الديني في سوريا

المصدر: دمشق- (خاص)

دعت المديرة العامة للمنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم ”اليونسكو“، إيرينا بوكوفا، إلى ”حماية التراث لجميع الأديان في سوريا“، وذلك بعد نبأ ”تدمير كنيس إلياهو هانابي اليهودي التاريخي“ في حي جوبر الدمشقي.

وأوضحت المديرة العامة لـ“اليونسكو“، في تصريح لها، ”“تلقينا باستياء بالغ خبر تدمير الكنيس التاريخي في دمشق، وتعرضه بالفعل لضرر هائل“، مشيرةً إلى أن ”تدميره ضربة جديدة ضد تراثها الديني والثقافي، ويجب حماية كل مكونات ثقافة سوريا الغنية، بما في ذلك التراث الديني“.

وأفادت مصادر إعلامية أن أعمال السرقة والقصف ألحقت أضراراً بمعبد يهودي عمره 2000 عام في دمشق، ويعد واحداً من أقدم المعابد في العالم.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أنه ”في سوريا مواقع ومعالم بغاية الأهمية للديانات الثلاث، المسيحية واليهودية والإسلام“, مبينة أن ”هذا الكنيس هو بمثابة شاهد على التنوع الثقافي التاريخي لسورية وإلى إمكانية التعايش السلمي بين جميع الطوائف في البلاد“.

ويعد ”الكنيس اليهودي“ من أقدم المعابد اليهودية في العالم، والمعروف باسم ”إلياهو هانابي“ ويقع في شارع المدرسة وسط حي جوبر بدمشق، ويحتوي على أقدم توراة في العالم، وكذلك مقام ”النبي إلياس“، ومقام ”الخضر“، إضافة إلى عدد من المكتبات التي تضم عشرات الكتب التاريخية، التي تعود لآلاف السنين، كما يضم المعبد عدداً من اللوحات والشمعدانات والتحف الأثرية.

وجددت بوكوفا دعوتها ”إلى التوقف الفوري عن تدمير التراث السوري، لإنقاذ نسيج سوريي الاجتماعي الغني بتنوعه، بما في ذلك التراث الديني لجميع الأديان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com