الكرد يستعدون لبدء حوار مع بغداد وسط محاولات لتهميش بارزاني

الكرد يستعدون لبدء حوار مع بغداد وسط محاولات لتهميش بارزاني

المصدر: بغداد- إرم نيوز

يستعد وفد كردي رفيع المستوى للتوجه إلى العاصمة بغداد للتباحث مع مسؤولين عراقيين في الحكومة بشأن أزمة استفتاء كردستان ودخول الجيش العراقي إلى كركوك التي كان يسيطر عليها الكرد.

وقال النائب في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم إن نحو 32 حزبًا كرديًا اجتمع أمس الأحد للاتفاق على خارطة طريق لإقليم كردستان خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع الحكومة الاتحادية، حيث تم الاتفاق على إرسال وفد كردي إلى بغداد للقاء المسؤولين هناك.

وأضاف كرم في حديثه لـ“إرم نيوز“ أن المركز والإقليم لا خيار لهما غير الحوار لحل الأزمة الراهنة، وما زال الإقليم جزءاً من العراق ولا بديل عن الحوار الذي يستند إلى الدستور العراقي والقوانين النافذة.

وبشأن استفتاء الانفصال أكد كرم أن الإقليم مستعد لتجميد نتائج الاستفتاء وبدء حوار غير مشروط مع القوى العراقية، وهو ما أكده الرئيس بارزاني عبر اللقاءات والحوارات الثنائية.

وكشف كرم عن وجود مساع من الإدارة الأمريكية ودول أجنبية أخرى وإقليمية لحلحلة الأزمة الراهنة عبر التفاهمات والحوارات البناءة والتي ستبدأ قريبًا.

وكان المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي أعلن أمس، أن الحكومة العراقية لم تحدد أي موعد لاستقبال وفد رسمي كردي بشأن التباحث مع بغداد.

وأضاف الحديثي أن أي مفاوضات ستكون مشروطة بالتأكيد على وحدة البلاد والدستور واحترام سيادة الحكومة الاتحادية، على المنافذ الحدودية والمطارات والثروات السيادية وقوات البيشمركة والأجهزة الأمنية الكردية.

وفي محافظة السليمانية الخاضعة لسلطة الاتحاد الوطني الكردستاني يجري حراك لإقصاء بارزاني من المشهد الكردي تمامًا عبر إرسال وفد ”معتدل“ من الأحزاب المعارضة إلى بغداد بهدف إيجاد حل سلمي للأزمة الراهنة، حيث من المتوقع أن يترأس الوفد السياسي الكردي برهم صالح.

وقال النائب عن الجماعة الإسلامية أحمد حمه في تصريح صحفي إن الأحزاب المعتدلة الكردية تتباحث فيما بينها لإرسال وفد موحد بعيداً عن الاحزاب الحاكمة إلى بغداد لإيجاد صيغة تفاهم جديدة.

لكن مراقبين يرون أن تلك الخطوة غير واقعية ولا يمكن إقصاء بارزاني من المشهد الكردي وإبعاده عن سدة الحكم في الإقليم، بعد سنوات في السلطة وتكوين لوبي كردي ضاغط باتجاه بقائه في المنصب، وتمكين أفراد عائلته من مناصب متعددة بعضها حسّاسة.

ويسيطر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة بارزاني على مقاليد السلطة في أربيل منذ سنوات، بالإضافة إلى الأغلبية في البرلمان الكردي.

وتطالب حركات كردية معارضة رئيس الإقليم بارزاني ونائبه بالتنحي من منصبهما، وتشكيل حكومة إنقاذ للتهيئة لإجراء انتخابات في كردستان.

وقال المتحدث باسم حركة التغيير شورش حاجي إن البارزاني ونائبه غير شرعيان وعليهما التنحي عن منصبهما فورا، ويجب إلغاء قانون ومؤسسة رئاسة الإقليم وترسيخ النظام البرلماني، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com