ألفا قتيل جراء الغارات الجوية على حلب هذا العام

ألفا قتيل جراء الغارات الجوية على حلب هذا العام

بيروت – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات الجوية التي نفذها الطيران السوري على مدينة حلب الشمالية مستخدما البراميل المتفجرة وغيرها من من الأسلحة أسفرت عن مقتل 1963 من المدنيين منذ يناير/ كانون الثاني من هذا العام.

وقال المرصد إن 567 من هؤلاء كانوا من الأطفال.

وأضاف المرصد الذي يعتمد في استقاء معلوماته على شبكة من الناشطين إن عدد النساء اللواتي قتلن في هذه الغارات بلغ 283.

وقال المرصد ومقره في بريطانيا إن قائمة القتلى التي وثقها لقوا حتفهم في الفترة المحصورة بين الاول من يناير / كانون الثاني الماضي ويوم الخميس الماضي في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في حلب وضواحيها.

وقال إن استخدام الحكومة السورية للبراميل المتفجرة قد ازداد في الآونة الأخيرة رغم الدعوات الدولية.

وكانت الامم المتحدة قد قالت إن استخدام الحكومة السورية لهذه المتفجرات في المناطق الآهلة بالسكان في حلب يرقى إلى ”القصف العشوائي“ الذي يحظره القانون الإنساني الدولي.

يذكر أن الحكومة السورية تتنازع السيطرة على حلب مع قوات المتمردين المعارضين منذ شن هؤلاء هجوما كبيرا على المدينة في عام 2012.

وبدأ الطيران الحربي السوري بشن غارات جوية على الأحياء الواقعة في قبضة المتمردين منذ أواسط ديسمبر / كانون الأول الماضي يستخدم فيها براميل محشوة بالمتفجرات والشظايا.

وكان المجتمع الدولي والجماعات المدافعة عن حقوق الانسان قد ادانت استخدام هذا النوع من الاسلحة التي تحدث دمارا عشوائيا ولا يمكن توجيهها نحو الاهداف العسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com