أخبار

السلطة تتمسك بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين
تاريخ النشر: 29 مايو 2014 22:15 GMT
تاريخ التحديث: 29 مايو 2014 22:15 GMT

السلطة تتمسك بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يرفض تقسيم المدينة ويصفها بـ"أم المدن في إسرائيل".

+A -A
المصدر: رام الله- (خاص) من زهران معالي

جددت السلطة الفلسطينية تمسكها بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

وجاءت التصريحات الفلسطينة ردا على رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، حين وصف القدس بأم المدن في إسرائيل وأنها لن تقسم أبدا.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن الموقف الفلسطيني والعربي والدولي ينص على أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين، وإنه لن يكون هناك اتفاق دون هذه الحقيقة الثابتة.

وأضاف أبو ردينة: ”إن استمرار هذه السياسة المخالفة للشرعية الدولية ستكون لها تبعات خطيرة، ولن تساهم أبدا في خلق أية فرص لتحقيق السلام، وإن تكرار مثل هذه التصريحات يضع مزيدا من العراقيل أمام الجهود الأميركية والمجتمع الدولي لإحياء عملية السلام“.

وادعى نتنياهو أن القدس ”تشمل أحياء تلبيوت وبيت هكيرم وغيلو وهار حوما“.

بدوره، أكد رئيس المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هرتصوغ ضرورة بقاء القدس موحدة ضمن أي اتفاق سياسي مع إتباع أنظمة خاصة لضمان أمن السكان والحفاظ على المقدسات اليهودية وكفالة حرية العبادة لأبناء الديانات الأخرى لنيل اعتراف دولي بمكانتها.

وحمل هرتصوغ بشدة على سياسة حكومة الاحتلال إزاء القدس، قائلا: ”جعلتها برميل بارود قابل للانفجار“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك