المالكي يتعهد بحسم المعركة ضد ”داعش“ قبل رمضان

المالكي يتعهد بحسم المعركة ضد ”داعش“ قبل رمضان

المصدر: بغداد- (خاص) من أحمد الساعدي

تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بحسم معركة جيش بلاده ضد تنظيم ”داعش“ في الأنبار قبل حلول رمضان المقبل، مشدداً على أن الحالة الاستثنائية التي تمر بها المحافظة لا بد أن تنتهي.

وقال المالكي في كلمته الأسبوعية التي نقلتها قناة ”العراقية“ الحكومية، إن ”العراق سيستقبل في رمضان أنبارا جديدة“.

وأضاف أن ”فترة وجود الإرهابيين في الأنبار، لن تطول، استنادا إلى ما تفعله القوات الأمنية بمساندة أبناء المحافظة الأحرار من العشائر والمواطنين جميعا، حيث بدأت عناصر الأمن بمحاصرة الإرهابيين وداعش في أكثر من منطقة“.

وتابع: ”نعيش مرارة نزوح الكثير من أهلنا وإخواننا وعوائلنا في الأنبار، كونهم يعيشون في ظروف صعبة، لا بد من العمل لحقن الدماء في المحافظة“.

وتشهد الأنبار، ومركزها الرمادي (110 كم غرب بغداد)، منذ 21 كانون الأول/ ديسمبر 2013، عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ”داعش“، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي، اللواء الركن محمد الكروي، ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة.

وأشارت تقارير نشرها مكتب عمليات الأنبار، إلى أن القوات العراقية ”تمكنت من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، كما تواصل تقدمها في معركة (تصفية الحساب) التي بدأتها في الفلوجة“.

وأجبرت ضراوة المعارك أكثر من 50 ألف عائلة على النزوح من الأنبار تجاه كردستان وكركوك وصلاح الدين، بينما تتواصل المعارك في العديد من أنحاء المحافظة رغم إعلان الحكومة عن بسط سيطرتها على الرمادي وبقاء بعض جيوب ”الإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com