”كرداسة“ تعاقب المصريين على المشاركة في الانتخابات

”كرداسة“ تعاقب المصريين على المشاركة في الانتخابات

المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

مازالت مدينة ”كرداسة“، الواقعة في أطراف محافظة الجيزة، تشكل مصدر قلق للدولة المصرية، لعدم فرض السيطرة عليها، لاسيما في فترة الانتخابات الرئاسية، على الرغم من دخول قوات من الجيش والشرطة مع انطلاق التصويت، إلا أن وجود التيارات المتطرفة كان أقوى، حيث استطاعت منع الأهالي من التوافد على اللجان الانتخابية، وتسببت بحدوث معارك واعتداءات، مما دفع غرفة عمليات القوات المسلحة إلى دفع فرقة من القوات الخاصة، لحماية الناخبين ووقف أي محاولات لترهيب المواطنين، بالإضافة إلى مقتل عضو حركة ”تمرد“، محمد فتحي الاثنين، أمام منزله بنفس المنطقة.

وعلى إثر ذلك، تحرك رئيس الوزراء المصري، المهندس إبراهيم محلب إلى ”كرداسة“، وذلك بعد النداءات التي أطلقها رئيس اللجنة الانتخابية هناك، المستشار محمد المصري، عبر الفضائيات، بقوله: إن جماعة ”الإخوان المسلمين“، استطاعت منع الناخبين من التصويت في منطقة ”كرداسة“، وتعرض إحدى اللجان الفرعية لهجوم من جانب بعض أنصار الجماعة، وقيامهم بقطع كوبري كرداسة لإعاقة وصول الناخبين إلى لجان الانتخاب.

منطقة ”كرداسة“، مصنفة على أنها إحدى المناطق الخطرة بمصر، على الرغم من أنها مدينة سياحية، إلا أنها شهدت في آب /أغسطس الماضي، مع فض اعتصام ”رابعة“، مجزرة من جانب الجماعات الإرهابية، بقتل وذبح أفراد قسم الشرطة بالمدينة، ثم التنكيل بهم في شوارع المدينة، وإذابة ملامحهم بمواد كيماوية سائلة، وهو ما دفع قوات الأمن إلى القيام بعملية تطهير شهدت سقوط عدد من قوات الشرطة، على رأسهم نائب مدير أمن الجيزة، اللواء نبيل فراج، لتتم السيطرة بشكل جزئي من جانب قوات الأمن، ثم تعود مع الوقت سيطرة التيارات الأصولية مرة أخرى.

وأكد الخبير الاستراتيجي، سمير غطاس، رئيس منتدى الشرق الأوسط للدراسات الإستراتيجية، أن اغتيال محمد فتحي الناشط السياسي، وعضو حملة المرشح عبد الفتاح السيسي، أمام منزله في ”ناهيا“ بمحافظة الجيزة، يفتح مرة أخرى ملف تطهير كرداسة، التي مازالت تضم العديد من العناصر الإرهابية، لافتاً في تصريحات تليفزيونية، إلى أن أعضاء الإخوان ينصبون المنصات يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع، ويقوم شيوخهم بالخطابة وبث الرسائل التحريضية، على حد قوله.

وأضاف غطاس، أن مجموعة من شباب كرداسة قدموا بلاغات لأجهزة الأمن عن تجمعات الجماعات الإرهابية، مؤكداً وجود تنسيق بين الإخوان وتجار المخدرات أسفل كوبري كرداسة، لإيواء أعضاء الجماعة، موضحاً أن تلك البؤر الإرهابية يشرف عليها محمود غزلان الذراع اليمنى لمحمود عزت، والذي لم يقبض عليه بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com