البابا يدعو إلى مضاعفة الجهود لتحقيق السلام

البابا يدعو إلى مضاعفة الجهود لتحقيق السلام

المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

دعا بابا الفاتيكان فرانسيس الأول، اليوم الأحد، إلى مضاعفة الجهود والمبادرات لتحقيق السلام، وإيجاد حل يصل فيه الجميع إلى حياة كريمة، مشيداً في الوقت ذاته بالعلاقات التي تجمع بين فلسطين والكرسي الرسولي.

جاءت تأكيدات البابا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني في مدينة بيت لحم، التي يزورها الحبر الأعظم اليوم لثماني ساعات، حيث يترأس قداسا دينيا يحضره الآلاف من الفلسطينيين والزوار والسياح الأجانب، الذين احتشدوا منذ ساعات الصباح الأولى للمشاركة في القداس.

وقال فرنسيس الأول: إذ أعرب عن قربي ممن يتألمون أكثر من غيرهم بسبب نتائج هذا الصراع، أود أن أقول من صميم القلب إنه آن الأوان لإنهاء هذا الوضع، الذي لم يعد مقبولا وهذا من أجل خير الجميع، لتضاعف الجهود والمبادرات الهادفة لخلق الشروط اللازمة لسلام مستقر، يرتكز على العدالة والاعتراف بحقوق كل شخص، وإلى الأمن المتبادل.

وتمنى الحبر الأعظم أن تتفادى جميع الأطراف، اللجوء إلى مبادرات وأعمال تتعارض مع الرغبة المعلنة في التوصل إلى اتفاق حقيقي، وألا يتعب الجميع من البحث عن السلام بعزم وصدق.

كما تمنى للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وللسلطات من الجانبين، السير نحو السلام حاملين ما تتطلبه هذه المسيرة من شجاعة وحزم، من أجل مواجهة وحل المشاكل الأخرى، وتقديم فرصة من النمو المتزن، بشكل يصبح نموذجا بالنسبة لمناطق أخرى تشهد أزمات.

وقال الرئيس الفلسطين محمود عباس، إنه يعوّل على جهود الحبر الأعظم البابا فرنسيس ومساعيه الخيرّة لإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني، ويرحب بأي مبادرة قد يتخذها أو تصدر عنه لجعل السلام حقيقة ناجزة في الأرض المقدسة.

وأضاف عباس، أن مبادئ الحق والعدل والسلام والحرية والكرامة الإنسانية، التي نصت عليها كل الأديان والقوانين والقرارات الدولية من أجل الأمن والسلم الدوليين، هي مبادئ آن لها أن تحترم وتطبق في الأراضي المقدسة في فلسطين.

ودعا الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف التام عن الأعمال التي تخالف القانون الدولي، وقال إن الممارسات الإسرائيلية أدت إلى هجرة الكثير من أهلنا من المسيحيين والمسلمين، والذين نحرص على بقائهم وانغراسهم في أرضهم أرض الأجداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة