حوار وطني لوضع تصور حول كيفية حكم السودان مستقبلا

حوار وطني لوضع تصور حول كيفية حكم السودان مستقبلا

المصدر: إرم – (خاص) من ناجي موسى

تسلم الرئيس السوداني، عمر البشير، كشفا بأسماء ممثلي احزاب المعارضة في الحوار الوطني الذي دعا إليه في وقت سابق.

وقال مساعد الرئيس، إبراهيم غندور، إن البشير سيحدد موعد انطلاق الحوار في الأيام المقبلة، مؤكداً أن ذلك لا يغلق الباب أمام الرافضين.

واشتملت القائمة على أسماء كلُ من ”الأمين العام للمؤتمر الشعبي“ حسن الترابي، ورئيس ”حزب الأمة“ الصادق المهدي، ورئيس حركة ”الإصلاح الآن“ غازي صلاح الدين، والأمين العام لـ“لحزب العربي الاشتراكي الناصري“ مصطفى محمود، وممثلين لتنظيمات ”منبر الشرق“ و“الحقيقة الفيدرالي“ و“قوى الشعب العاملة“ لتمثيل المعارضة في آلية الحوار.

وقال غندور إن الرئيس البشير تسلم قائمة مرشحي أحزاب المعارضة المشاركة في الحوار لتمثيلهم في الآلية، مشيراً إلى أن هذه الخطوة سيعقبها قرار بإعلان موعد انطلاق الحوار، مشيراً إلى أن الباب مفتوح أمام الجميع للحاق بالحوار في أي وقت.

من جانبه، كشف القيادي بالمؤتمر الوطني الحاكم، أحمد الطاهر، عن الترتيب لمؤتمر جامع للحوار الوطني برئاسة الرئيس عمر البشير لوضع تصور وخطوط عريضة لكيفية حكم البلاد مستقبلاً، وقال إن هذا المؤتمر سيعقد خلال الأيام المقبلة.

وأضاف الطاهر في ندوة بمدينة الأبيض بشمال كردفان، أن ”نجاح مؤتمر الحوار الوطني يمثل مخرجاً للبلاد من دوامة الصراع السياسي ويقود للاستقرار، ويمكن من الدخول للانتخابات القادمة بنوع من الإجماع الوطني“.

وعبر عن أمله في أن يتم التوصل لحل مرض يسمح لرئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، من العودة للساحة السياسية والمشاركة في الحوار الوطني باعتباره شخصية لها تأثيرها وثقلها السياسي، على حد تعبيره.

وقال الطاهر إن ”اعتقال المهدي ليست وراءه دوافع سياسية أو مزايدات من اي طرف وسيفصل في شأنها القضاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com