”داعش“ يسعى لإقامة ممر بين سوريا والعراق

”داعش“ يسعى لإقامة ممر بين سوريا والعراق

المصدر: بغداد- (خاص) من أحمد الساعدي

كشف مصدر يعمل في جهاز المخابرات العراقية أن جهازه جمع معلومات تشير إلى سعي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) إلى إقامة ممر آمن لتحركاته بين محافظة الحسكة السورية ومحافظة الموصل العراقية.

وأشار المصدر -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- لـ“ارم“ أن المعلومات التي حصلنا عليها تشير إلى أن داعش بدأ يتغلغل في ناحية ربيعة التابعة لمحافظة الموصل لإنشاء هذا الممر عبر خلاياه النائمة بالمدينة“، مضيفاً: ”عناصر التنظيم غالبيتهم من العراقيين، لكن بينهم جنسيات عربية وأجنبية“.

وبحسب المصدر فإن: ”تنظيم داعش يريد أن يبسط سيطرته على منطقة ربيعة بدءا من الحدود العراقية السورية وباتجاه العمق العراقي نحو مناطق غرب الموصل ليصنع جسرا لإمداداته وتحركاته بين محافظة نينوى ومحافظة الحسكة“.

وتابع: ”المشكلة التي يواجهها التنظيم أنه يعمل بشريط ضيق نسبيا، والقوات العراقية تقف في طريقه، بينما قوات البيشمركة تتمركز شمال وجنوب منطقة ربيعة“.

ولفت إلى أن: ”مصير التنظيم يرتبط بالدعم المحلي من سكان منطقة ربيعة والقرى العربية المجاورة لها“، منوها على: ”استحالة أن يتوسع التنظيم في المناطق المجاورة والآهلة بالكرد“.

ميدانيا، قالت قناة ”العراقية“ شبه الحكومية أن قيادة عمليات محافظة بابل قتلت، الأحد، أميرا من تنظيم داعش وخمسة مسلحين خلال عملية أمنية نفذتها شمال المحافظة، نحو 100 كم جنوب العاصمة بغداد.

ونقلت القناة عن مصدر أمني قوله إن قوة مشتركة من قيادة عمليات بابل والشرطة وبإسناد من طيران الجيش تمكنت ، الأحد، من تنفيذ عملية أمنية في منطقة الفاضلية التابعة لناحية جرف الصخر شمال بابل، مما أسفر عن مقتل خمسة مسلحين تابعين الى تنظيم “ داعش “ بينهم أمير بالتنظيم.

فيما أعلنت قوات الأمن عن القبض على أحمد نزال دليمان، أحد أمراء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ“داعش“ وذلك خلال العمليات الأمنية التي تجريها السلطات في محافظة الأنبار.

يذكر أن محافظة بابل ومركزها مدينة الحلة، تعد من أكثر محافظات الوسط اضطرابا ويتخذ تنظيم القاعدة من مناطقها الشمالية المحاذية لبغداد والأنبار ملاذا له لشن هجماته في جميع أنحاء العراق.

وفي السياق ذاته، حددت السلطات العراقية، الأربعاء الماضي، الأسبوع الجاري موعدا للتخلص من مقاتلي الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يعرف بـ“داعش“ وذلك على خلفية العملية الأمنية التي تجريها الحكومة بملاحقة الإرهابيين.

ونقل تلفزيون العراقية الرسمي، على لسان عضو لجنة الدفاع والأمن العراقية، عباس البياتي قوله: ”إن القوات الأمنية غيرت خططها العسكرية والتكتيكية لضرب داعش في الفلوجة وجرف الصخر وحزام بغداد وأن الجيش سينهي الأسبوع المقبل تنظيف تلك المناطق مما تبقى من عناصر القاعدة وداعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com